أخبار العالم

زيارة تفقدية لوالي الجهة للمناطق التي شهدت تساقطات ثلجبة، ومواكبته أشغال فك العزلة عنها

مواكبة منه لأوضاع ساكنة المناطق الجبلية بإقليم بني ملال التي شهدت تساقطات ثلجية كثيفة لم تعرفها المنطقة منذ السبعينات من القرن الماضي، وتنزيلا للتوجيهات السامية التي تحث على  تفعيل سياسة القرب ومعرفة أحوال المواطنين وإيجاد حلول استعجالية لهم، أشرف والي جهة بني ملال خنيفرة، اليوم الثلاثاء، في زيارة تفقدية له إلى عدد من المناطق الجبلية بالإقليم، على مواكبة تقدم أشغال فك العزلة وإزالة الثلوج ومعالجة المقاطع الطرقية المتضررة بفعل التساقطات الثلجية الكثيفة، التي شهدتها المنطقة خلال ثلاثة أيام متتالية.

واطلع الوالي خلال زيارته، رفقة السلطات المحلية والمديرين الجهوي والإقليمي للتجهيز والنقل، على سير أشغال فتح المحاور المنقطعة بسبب تهاطل الثلوج، وإرجاع حالة الطرق إلى ما كانت عليه بعدة مسالك جبلية، لتيسير حركة المرور وفك العزلة عن التجمعات والدواوير بهذه المناطق.

وتمكنت فرق التدخل التي وضعت نصب أعينها تنفيذ برامج استباقية أعدت سابقا قبل وصول موجة البرد القارس مصحوبة بالتساقطات الثلجية، وبفضل تعبئة جميع المصالح المعنية، تم فتح الطريق الجهوية رقم 317 الرابطة بين القصيبة وإملشيل والطريق الرابطة بين الطريق رقم 317 ومركز بوتفردة في وجه حركة المرور، في حين مازالت الأشغال جارية لفتح الطريق الإقليمية رقم 3214 الرابطة بين أغبالة وخنيفرة، والطريق الرابطة بين الطريق الجهوية رقم 317 وتنكارف، والطريق الرابطة بين الطريق الإقليمية رقم 3214 والطريق رقم 317 مرورا باغبالو كركور وتيحونة.

وخلفت الزيارة التفقدية إلى المناطقة الجبلية التي استقبلت كميات من الثلوج، ارتياحا لدى الساكنة التي استحسنت المبادرة التي قام بها والي، وضع نصب أعينه إيجاد حلول سريعة للساكنة التي تعيش ظروفا صعبة بسبب الثلوج التي تحول دون انفتاحهم على العالم الخارجي، فضلا التحرك بحرية إلى الأسواق المجاورة لجلب المؤن التي تزاد الحاجة إليها في فصل الشتاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى