حوادث

شاب يقتل جدته ببني ملال بعد إحساسه بالحكرة جراء سوء معاملتها

 

أوقفتعناصر أمنية تابعة للشرطة القضائية ببني ملال، ليلة الإثنين الماضي، متهما بقتل جدته والفرار من مسرح الجريمة، بعد مطادرة قصيرة أفضت إلى وضع حد لهروبه سيما أنه ولج قاعة للألعاب محاولا الاختماء بها، لكن وجد نفسه بين قبضة مطارديه الذين صفدوه، وتم وضعه تحت أنظار الحراسة النظرية في انتظار استكمال إجراءات التحقيق وإحالته على العدالة.

وأفادت مصادر أمنية أن المتهم، البالغ من العمر 19 سنة، يعمل صباغا، وكان يعيش حياة عادية رفقة إخوته الثلاثة ووالدته وجدته التي تحتضن كافة الأسرة في منزلها بعد أن هاجر رب الأسرة الذي يكفلهم إلى أروبا لتوفير حاجيات الأبناء، لكن تضيف مصادر متطابقة، حولت الجدة حياة الأبناء الثلاثة إلى جحيم بسبب مضايقتها لهم بتوجيهها كلاما وملاحظات نابية تمس كرامتهم وتحض من قيمتهم، بل كانت أحيانا تمنع عنهم الاستفادة من ماء الحياة لأنه تكلفته باهظة الثمن.

وأشار مصادر مطلعة ، أن سلوك الجدة غير المتزن مع أفراد الأسرة الذين استقروا لتعيشوا مع الهالكة، ولد حقدا دفينا كبر مع مرور، الأيام ليتحول إلى جبل من الثلج لن تذبه إلا روح الانتقام، ما لم تنتبه إليه الهالكة التي استمرت في توجيه انتقاداتها إلى المتهم بعد حلوله إلى المنزل في حدود العاشرة ونصف ليلا بعدما احتسى كمية من الخمر أفقدته عقله وصوابه.

وأكد المتهم خلال تصريحاته الأولية، أنه دخل مطبخ البيت ليلا، ليتزود ببعض الأكل بعد إحساسه بالجوع، لكن الجدة كعادتها استوقفته وراحت تكيل له السب والاتهامات، ما لم يستسغه الجاني الذي دفعها أول الأمر في محاولة لإبعادها عنه، بعد أن انتابته موجه غضب عارمة، وأصيبت في رأسها بعد سقوطها على جانب مرآة كانت معلقة على الحائط، ورغم جروحها البليغة انهالت عليه بمزهرية مصيبة إياه في ظهره، ما دفعه إلى توجيه ضربات عدة لجدته التي فقدت الوعي، بعدها خرج المتهم من البيت واتجه إلى قاعة الألعاب القريبة من حييه في انتظار ما تسفر عنه أخبار جدته.

ورغم محاولة إنقاذها من قبل عناصر الوقاية التي حلت على الفور إلى مسرح الجريمة، ونقل الجدة إلى قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي ببني ملال، أسلمت الضحية روحها إلى باريها نصف ساعة بعد تعرضها للاعتداء بسبب النزيف الذي أصيبت به في رأسها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى