رياضة

فريق رجاء بني ملال.. مشاكل بالجملة وأزمات دائمة

أنهى فريق رجاء بني ملال موسمه الكروي محتلا الرتبة السادسة في بطولة القسم الوطني الثاني، ومني الفريق بهزيمة مذلة خارج ميدانه ضد فريق أولمبيك الدشيرة وأقصي من منافسات كأس العرش للموسم الحالي، علما أن الفريق كان لعب نصف النهاية للمسابقة نفسها الموسم الماضي. وسجل المتتبعون تراجع مستوى فريق رجاء بني ملال  بسبب الانتدابات غير الموفقة، بل كان مهددا بالنزول إلى القسم الوطني الثاني للمستوى الباهت الذي ظهر به الفريق، ولولا التغيير الجريء الذي حدث في الإدارة التقنية التي أعادت التوازن إلى الفريق الذي كان يحتل الرتبة 14 في مرحلة الذهاب، لكان في عددا الفرق النازلة إلى قسم الهواة.وأفادت مصادر مطلعة، أن المدرب محمد الأشهبي باق مع الفريق موسما إضافيا، بناء على بنود العقد الذي يربطه بالفريق الذي احتفظ بمجموعة من اللاعبين الذين وقعوا في كشوفات الفريق، ويتعلق الأمر باللاعبين محمد مفتاح، ومحمد عبدي ومحمد سوماح ويوسف نافع وحمزة الشطبي ابن فريق رجاء بني ملال وياسين بلحيمر، وزكرياء فتي والحارس سفيان نمير وأنس معتصم وعصام الحضري.وأضافت مصادر متطابقة، أن الفريق يجري اتصالات مكثفة مع مجموعة من اللاعبين لتعزيز صفوفه، بعد الفراغ المهول الذي تركه رحيل مجموعة منهم بحثا عن أجواء جديدة، علما أن فريق رجاء بني ملال جلب، أخيرا، حارسين قدما من فريق النادي المكناسي (عبد الحق الزومي والزوهري) ووقعا في كشوفاته.وعاينت لجنة تقنية تم انتدابها من قبل المكتب المسير للفريق، تتكون من حسن فارس وخليفة دانية والمعطي خيراوي، جميع الدور التي كانت تؤوي لاعبي الفريق، في انتظار تجهيزها وتسليمها إلى لاعبين جدد، يباشر النادي اتصالاتهم من أجل تعزيز صفوف الفريق.ولم يحسم فريق رجاء بني ملال في أمر رئيسه الجديد بعد ، بعد أن رفض رئيس الفريق المحامي عبد الصادق بودال الإشراف على تسيير الفريق، لضعف الموارد المالية وتلكؤ المانحين في دعم الفريق، فضلا عن صرف أبناء ومحبي الفريق النظر عنه للمشاكل المتكررة التي يتخبط فيها من سنة لأخرى، إضافة إلى عدم وجود نوايا صادقة تنتشله من وضع التردي الذي يعيشه بشكل مستمر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى