رياضة

فريق رجاء بني ملال يحقق أول انتصار خارج ميدانه

حقق فريق رجاء بني ملال نتيجة الانتصار على حساب  فريق شباب المسيرة بهدفين لصفر برسم الجولة الأولى من مرحلة الإياب، ليبتعد مؤقتا عن الصفوف الأخيرة المؤدية لقسم الهواة.

واعتمد مدرب محمد الأشهبي، في مباراة السبت الماضي بمدينة العيون، على تشكيلة الفريق الرسمية، التي أجرت مبارايات الذهاب باستثناء المهاجم رضوان عفيفي الذي انتدبه الفريق في مرحلة الميركاتو الشتوية، إذ أعطى لهجوم الفريق شحنة جديدة مكنته من إحراز هدفين سجلهما كل من هداف الفريق يونس فتحي القادم من الكوكب المراكشي(8 أهداف) ورضوان الحيمر  القادم من حسنية بن سليمان، والذي دخل بديلا في الشوط الثاني (2 أهداف).

وـأبدى محمد الأشهبي ارتياحه للمردود التقني للاعبي الفريق الذين سافروا إلى مدينة العيون لإحراز نتيجة الانتصار، بعد أن رمم الفريق صفوفه بانتداب عشرة لاعبين في مرحلة الانتقالات الشتوية استعدادا لمرحلة الإياب التي تشهد تنافسا قويا.

في حين غادر فريق  رجاء بني ملال مجموعة من اللاعبين بالتراضي لتعزيز ثفوف فرق أخرى في القسمين الوطني الأول والثاني، ويتعلق الأمر بكل من اللاعبين كمال أنيس الذي انتقل إلى فريق آيت ملول، ورشيد الدحماني الذي استقدمه الفريق من المغرب الفاسي  لتعزيز صفوف النادي، لكنه لم يلعب الموسم الماضي بجوار الفريق سوى 15 دقيقة.

كما غادر الفريق المدافع الكاميروني أوباما أوباما ليلعب بجوار المغرب التطواني دون أن يجري ولو مباراة واحدة مع فريق رجاء بني ملال، لعدم اقتناع المدربين منير جعواني وبعده محمد الأشهبي بعطائه التقني، فضلا عن مغادرة اللاعبين محمد نصراتي وصلاح الدين الخليفي.

وتنتظر الأطر التقنية والإدارية لرجاء بني ملال التوصل بمستحقاتها المالية الخاصة بالشهر الماضي والحالي، علما أن لاعبي الفريق لم يتوصلوا بمنح كل المباريات، فضلا عن أن فئات رجاء بني ملال ما زالت لم تتوصل بالأمتعة الرياضية إسوة بباقي الأندية الرياضية ما يتطلب تعبئة كل الداعمين والجهات الوصية على الفريق أن تبادر لتوفير الدعم المالي الكافي، سيما أن التعاقدات والانتدابات الجديدة تستدعي مبادرة كل الفاعلين لتجاوز الخصاص المادي الذي يشكو منه الفريق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى