رياضة

فريق رجاء بني ملال يستأنف تداريبه تحت حرارة شمس مفرطة حجز الحساب المالي لفريق رجاء بني ملال، وديون مالية في ذمته

أكد عبد الصادق بوادل رئيس فريق رجاء بني ملال أن المكتب المسير للفريق، حدد  الأربعاء 22 يوليوز المقبل، موعدا لعقد الجمع العام العادي للفريق، وذلك بقاعة الاجتماعات الكائنة بالنادي متعدد الرياضات ( مركز التكوين المستمر، نادي الفروسية سابقا)

وسيتداول منخرطو فريق رجاء بني ملالفي اجتماعهم المقبل التقرير الأدبي والمالي والمصادقة عليهما، مع تجديد ثلث أعضاء المكتب المسير الذي يواجه مشاكل كبيرة بحكم قلة الموارد المالية.

وأضاف،أن فريق رجاء  بني ملال، استأنف تداريبه بالمركب الرياضي لبني ملال أول أمس السبت، تحت حرارة شمس مفرطة بعد أن تعذر عليه إجراء أول حصة تدريبية تحت الأضواء الكاشفة بدعوى تعطل المولد الكهربائي، وبالتالي فإن العشب الاصطناعي الذي يكسو الملعب لا يسمح للاعبين بخوض أولى الحصص التدريبية مع مدرب الفريق محمد الأشهبي بفعل ارتفاع درجة الحرارة.

وتابع المصدر ذاته، أن الشركة المشرفة على المشروع، توصلت  مستحقاتها المالية دون أن يستفيد الفريق من خدمات المولد الكهربائي بفعل إصابته بعطل دون أن تتدخل الشركة لإصلاحه.

واعتبر عبد الصادق بودال، أن فريق رجاء بني ملال، اختار المركب الرياضي لبني ملال محطة إعدادية لوضع اللمسات الأولى لتشكيلة الفريق التي يعتمدها المدرب في المباريات المقبلة، على أمل تطعيمها بلاعبين جدد في المعسكر الإعدادي الثاني الذي يجريه الفريق بمركز التكوين الخاص بفريق المغرب التطواني، وسيمتد من 22 من الشهر الجاري إلى غاية 4 من شهر غشت المقبل.

وشكرعبد الصادق بودال رئيس فريق المغرب التطواني عبد المالك أبرون الذي لبى دعوة الفريق، وفسح المجال للاعبيه باستغلال مركز فريقه، بعدما تعذر عليه إيجاد مراكز إعدادية تستجيب لتطلعات فريق رجاء بني ملال، ما يسمح لمدربه الأشهبي بتجريب عدد من اللاعبين، وإجراء مباريات إعدادية مع فرق محلية ووطنية، علما أن مدرب الفريق استغنى عن مجموعة من اللاعبين المحسوبين على الفريق، وسيأتي الدور على آخرين لم يقدموا للفريق أي قيمة مضافة.

وسيخوض فريق رجاء بني ملال مباراة إعدادية أولى ضد فريق الكوكب المراكشي بملعب هذا الأخير، الأربعاء المقبل، لإخضاع مجموعة من اللاعبين للتجربة ومعرفة مكامن القوة والضعف للفريق، لانتداب لاعبين قادرين على تحقيق الصعود إلى القسم الوطني الأول.

ورسم عبد الصادق بودال صورة قاتمة لفريق رجاء بني ملال الذي يعاني مشاكل مادية بسبب ديون الفريق المتراكمة على الفريق قبل سنتين، وقال في هذا الصدد إن مالك إحدى شركات محطة البنزين ببني ملال حجز على الحساب المالي للفريق، وطالب بمستحقاته البالغة 34 مليون سنتيم، فضلا عن أدر الفريق شيكا بقيمة 4 مليون سنتيم، وشيكا آخر بقيمة 34ٍ مليون سنتيم لفائدة فندق أوزود.

وأضاف أن الديون استنزفت مالية الفريق، بعد أن أدى شيكا بقيمة 30 مليون سنتيم لفائدة أحد الدائنين الذي ظل يطالب بمستحقاته منذ أن كان الفريق بالقسم الوطني الأول، فضلا عن أداء قيمة 11 مليون سنتيم للمحكمة، وما تزال العديد من النزاعات عالقة، وينتظر أن يؤدي الفريق مستحقات عدد من اللاعبين الذي لم تسو وضعياتهم المالية مع الفريق، فضلا عن ديون خاصة بالشطر الثاني وبعض منح مباريات الموسم الماضي.

وأكد عبد الصادق بودال أن مشاكل وديون فريق رجاء بني ملال يتحملها مسؤولو الفريق عندما كان في حظيرة  القسم الوطني الأول موسم 2012 / 2013 .

ولإنقاذ الفريق من السكتة  القلبية، يقول عبد الصادق بودال، ينتظر فريق رجاء بني ملال الدعم المالي من المانحين، وكذا مساعدات مادية من طرف محبيه الذين ينتظرون من فريقهم العودة إلى أمجاده.

من جهتهم، طالب غاضبون من طريقة تسيير فريق رجاء بني ملال، في كتابات حائطية معممة في كل أرجاء المدينة، بإخراج فريقهم من النفق المظلم، وقدوم عناصر جديدة لها خبرة في مجال التسيير لتقديم إضافات جديدة، والمساهمة في توفير الدعم المالي للفريق تفاديا لتكرار التجارب الفاشلة التي لم تزيد الفريق إلا تأزما.

الصورة: سعيد فالق (بني ملال)

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى