غير مصنف

قوافل ومساعدات إنسانية تصل إلى القرى المعزولة بالمناطق الجبلية بازيلال وسط الثلوج من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن

ازيلال :هشام أحرار

• تتفاقم معاناة سكان المناطق الجبلية بإقليم ازيلال بعد التساقطات الثلجية التي تغلق المنافذ والممرات التي يسلكها الجبليون لولوج مراكز التموين والتطبيب، أو التبضع بالأسواق القريبة من التجمعات السكنية المعزولة عن العالم الخارجي، ما يحول حياة مواطنيها إلى جحيم بعد أن تسد في وجوههم أبواب الحياة التي تتحول إلى قطعة من العذاب يكتوي بنارها السكان المحرومون من أبسط شروط العيش الكريم . ويعيش سكان الجماعة القروية المحاصرة بالثلوج كانركي وايت امديس وزاوية احنصال وايت تمليل وايت بوولي وتيلوكيت عزلة عامة بعد أن حاصرتهم الثلوج. ولهذا الغرض انطلقت حملة التضامن والتآزر التي أطلقتها مؤسسة محمد الخامس للتضامن بتقديم مساعدات غذائية وأغطية لسكان قرى وبلدات محاصرة بالثلوج بإقليم أزيلال يوم السبت 7 فبراير 2015 من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن . العملية انطلقت في الساعات الأولى يوم السبت الماضي بحضور ممثلين عن المؤسسة ورؤساء بعض المصالح الأمنية وتوزعت إلى مجموعتين المجموعة الأولى التي تضم مساعدات لساكنة جماعة أنركي و المجموعة الثانية التي سلكت جماعة أيت امحمد في اتجاه دوار أيت عبي بالجماعة القروية تيلوكيت عبر دوار تلمست التابع للجماعة القروية زاوية أحنصال . حوالي الساعة الحادي عشر و النصف وصلت قافلة أنركي التي تتكون من خمس شاحنات محملة بأغطية و ملابس و مواد غذائية مرورا ببين الويدان و وواويزغت و إسكسي و تاكلفت حيث الثلوج التي عرقلت أحيانا استمرار القافلة رغم تدخل فرق المديرية الإقليمية للتجهيز و النقل بأزيلال لإزاحة الثلوج . و ضم الوفد إلى جانب مؤسسة محمد الخامس للتضامن مدير ديوان عمالة أزيلال و رئيس القسم التقني بالعمالة و قائد المنطقة الإقليمية للدرك الملكي و عقيد القوات المساعدة و الوقاية المدنية و رئيس دائرة واويزغت وكان عامل الإقليم امحمد العطفاوي الذي تم تعيينه مؤخرا بالإقليم يتابع سير القافلة في كل لحظة حتى وصولها أنركي . وفور وصول القافلة إلى عين المكان تعالت بزغاريد النساء و صيحات الرجال الذين حجوا من مختلف الدواوير المكسوة بالثلوج والمعزولة عن العالم الخارجي و أفواههم تشيد بالعناية المولوية وبوشرت عملية التوزيع تحت إشراف مؤسسة محمد الخامس للتضامن و اصطف المستفيدون و المستفيدات في طابورات حتى نهاية العملية التي استفاذ منها 900 أسرة أي ما يعادل 4200 فرد . القافلة الثانية توجهت يوم الاثنين 09 فبراير الجاري إلى اسم السوق ومركز جماعة زاوية احنصال وايت عبدي ، و بلغ عدد الأسر المستفيدة ما مجموعه 1933 عائلة منها : 736 باسم السوق ، و 649 بزاوية أحنصال المركز ، و 548 بأيت عبدي ويوم الثلاثاء 10 يناير الجاري توجهت القافلة الثالثة إلى جماعة ايت امديس وايت بوولي لتوزيع المواد الغذائية من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن للأسر المعوزة والفقيرة . فيما ستتجه اخر قافلة تضامنية لجماعة ايت تمليل صباح يوم الاربعاء 11 يناير الجاري من طرف الهلال الاحمر المغربي لتوزيع المواد الغدائية . وفي تصريح لأحد مسؤولي مؤسسة محمد الخامس للتضامن أكد أن العملية إنسانية و تضامنية بالدرجة الأولى مع الساكنة التي تعاني أثناء فصل الشتاء حيث الثلوج و البرد و أضاف أن الساكنة استفادت من أغطية و ملابس و مواد غذائية “سكر و زيت و قطنيات و حليب و شاي و ..” مؤكدا حرص جلالة الملك على تتبع أحوال ساكنة الأطلسين الكبير و المتوسط . من جانبه أكد فاعل جمعوي وإعلامي الذي نوه بالمبادرة الملكية التضامنية التي أدخلت الفرحة و السرور في نفوس الساكنة التي تعيش أوضاعا استثنائية خاصة في هذا الفصل من خلال توزيع مواد غذائية متنوعة على فئات من المجتمع المغربي يعيش في دائرة النسيان . وبدوره عدد من المستفيدين والمستفيدات من هذه العملية الإنسانية شكر جلالته على عطفه و عنايته بسكان الجبل الذين يعانون ارتفاع منسوب الثلوج في الوقت الذي تنقطع المسالك و كما نوه بالعمل الجاد و المسؤول الذي تبدله مؤسسة محمد الخامس للتضامن لصالح الفقراء وعمالة ازيلال.

141722700610407953_1569462579934233_8213536546884412407_n
10984679_789518871127806_1133250699_n

10968074_789518867794473_358737905_n

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى