رياضة

لاعبو فريق شباب سوق السبت لكرة اليد يقررون السفر إلى قلعة السراغنة مشيا على الأقدام

بعد أن طرق مسيرو نادي شباب سوق السبت لكرة اليد جميع الأبواب، لدعم الفريق وتجاوز أزمته المادية، قرر لاعبو النادي السفر صوب مدينة قلعة السراغنة مشيا على الأقدام ، لخوض مباراتهم المقبلة ضد الفريق المحلي للمدينة ذاتها بعدما تعذر عليهم توفير الدعم المالي الكافي لإنجاز الرحلة المنتظرة.

وأفاد مصدر مطلع للصباح، أن لاعبي الفريق المحلي لكرة اليد بمدينة سوق السبت، قرروا في خطوة غير مسبوقة قطع المسافة التي تفصلهم عن مدينة قلعة السراغنة، مشيا على الأقدام تجنبا لتقديم اعتذار عام، بعدما رفض المجلس البلدي للمدينة توفير إعانات مادية للفريق وفئاته الذين حققوا نتائج طيبة الموسم الجاري، بل أصبح الفريق يمثل بارقة أمل في إشعاع المدينة وطنيا، ما تؤكده نتائج فئات الفتيان الذين حققوا إنجازا تاريخيا بحصولهم على بطولة المغرب في الألعاب المدرسية للموسم الحالي، إلا أن تسييس القطاع الرياضي والاعتماد عليه في خدمة أجندة خاصة، بات الوسيلة الوحيدة التي تفتقت بها عبقرية رئيس المجلس ومعاونوه، وإلا كيف يسمح للمجلس البلدي للمدينة تخصيص منحة للفريق المحلي لكرة القدم، الذي يرأسه الرئيس وأعضاؤه (125 مليون سنتيم)علما أن فريق مدينة سوق السبت الممارس في بطولة الهواة حرف باء، بات مهددا بالاندحار إلى الأقسام السفلى، جراء التسيير العشوائي وغير المعقلن لمسيريه، بعد أن انخرط 31 عضوا من المجلس في المكتب المسير للفريق.

وأضافت مصادر متطابقة، أن زيارات المكتب المسير لفريق نادي شباب سوق السبت المتكررة لعامل إقليم الفقيه بن صالح، وكذا الوقفات الاحتجاجية المتعددة للاعبي النادي، ووجهت بسياسة اللامبالاة بعد أن رفض المجلس صرف منحة الفريق، علما أن النادي يضم في صفوفه 96 لاعبا ينتمون إلى مختلف الأعمار والفئات، لكن يستعملون عربات النقل السري للتنقل إلى مدن أخرى ما يعرض حياتهم للخطر.

وإمعانا في إذلال الفريق، رفض المجلس البلدي المصادقة على ملف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية الذي تقدم به الفريق، في إطار اللجنة المحلية التي يرأسها الرئيس (ملف التجهيزات الرياضية الخاصة بلعبة كرة اليد)، لذا يحمل مسؤولو النادي المسؤولية كاملة للرئيس ومعاونيه الذين يحاولون بكل الوسائل إقبار الفريق الذي تسود لاعبيه موجة استياء عارم وإحساس بالحكرة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى