وطنية

محطة “نور1” للطاقة الشمسية سابع أكبر محطات العالم

 ترأس جلالة الملك محمد السادس اليوم الخميس بمدينة ورززات حفل الشروع في الاستغلال الرسمي للمحطة الأولى من المركب الشمسي “نور- ورزازات”، بحضور العديد من الشخصيات الحكومية الوطنية والأجنبية، كما أطلق أشغال إنجاز محطتي نور2 ونور 3.
ويطمح المغرب إلى احتلال صدارة الدول الساعية إلى تحقيق أمنها الطاقي، من خلال إنجاز المخطط المغربي للطاقة الشمسية، القالئم أساسا، على إنشاء خمس محطات للطاقة الشمسية المركزة بكل من ورزازات، عين بني مطهر، فم الواد، بوجدور ثم سبخت الطاح، بتكلفة مالية تصل إلى 9 ملايير دولار أمريكي، على مساحة تبلغ 3000 هكتار، مما سيمكن المغرب من إنتاج حوالي 2000 ميغاواط من الكهرباء، بحلول 2020.
وحسب الدراسات الرسمية،  من المرتقب ان يمكن هذا المشروع ، من الوصول إلى طاقة إنتاجية من الكهرباء تناهز 4500 جيغاواط / ساعة سنويا، أي ما يعادل 18 بالمائة من الإنتاج الوطني الحالي.
وترتكز أهداف، مشروع بلادنا المغربية للطاقة الشمسية، على تعزيز تأمين إمدادات الطاقة من خلال تنويع المصادر والموارد، وتحسين المحصلة الطاقية، وتعميم الولوج إلى الطاقة، وتوفير الطاقة الحديثة لجميع شرائح المجتمع وبأسعار تنافسية، ودعم تعزيز القدرة التنافسية للقطاعات المنتجة في البلاد.
وإلى ذلك، يروم، إلى المحافظة على البيئة من خلال استخدام تكنولوجيات الطاقة النظيفة للحد من انبعاث الغازات الدفيئة ومن ارتفاع الضغط على الغطاء الغابوي، وتعزيز الاندماج الإقليمي عبر الانفتاح على الأسواق الأورو- متوسطية للطاقة وملاءمة التشريعات والقوانين في مجال الطاقة.
محطة  “نور1” سابع أكبر محطة في العالم
 عمليا دخل المخطط المغربي للطاقة الشمسية، بإطلاق محطة الطاقة الشمسية “نور1” الممتدة على مساحة 450 هكتار (4,5 مليون متر مربع)، والتي تشمل نصف مليون من الألواح  المقوسة العاكسة، لإنتاج نحو 160 ميغاواط من الكهرباء، بتكلفة إجمالية بلغت 600 مليون أورو، ضمن نادي أكبر محطات توليد الطاقة الشمسية بالعالم، ويكون بذلك، حاليا، سابع أكبر محطة لإنتاج الطاقة الشمسية بعد الولايات المتحدة الأمريكية التي تتوفر على 5 محطات للطاقة الشمسية وإسبانيا.
ستمكن محطة “نور1” بلدنا المغرب من تفادي المصادر التقليدية للطاقة، وبذلك القضاء على الحاجة لاستهلاك مليون برميل من النفط سنويا، وبالتالي تجنب التأثير السلبي لانبعاث مكافئ ثاني أكسيد الكربون بما يقارب 470,000 طن سنوياً والذي يتطلب زراعة ما يقارب المليون شجرة لامتصاص الانبعاثات الكربونية والمحافظة على معدلها الطبيعي في البيئة.
محطة  “نور2” و “نور3”
وبغلاف مالي يناهز 17 مليار درهم، حسب ما أعلنت عنه في وقت سابق “الوكالة المغربية للطاقة الشمسية” (مازن)، سينطلق الشطر الثاني من مشروع مركب الطاقة الشمسية بورزازات  “محطتا نور 2 ونور3″، المنتظر أن يفتتحا في 2017. وستتمكن هاتان المحطتان من توليد 350 ميغاواط من الكهرباء، وستبلغ الطاقة الإنتاجية لمحطة “نور1′ ستبلغ 200 ميغاواط مع التخزين، فيما سيجلب مشروع (نور 3) دعما جديدا بشأن التكنولوجيا الحرارية الشمسية المسماة (سي إس بي تور)، حيث ستصل طاقته الإنتاجية الخام إلى حوالي 150 ميغاواط مع التخزين، ما يعني توفير الطاقة الشمسية لمدة 24 ساعة في اليوم في الصحراء وما حولها.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى