حوادث

مصرع تلميذ بعد خروجه من المدرسة بأدوز ببني ملال

لقي طفل مصرعه، مساء أمس الخميس، بمجرد مغادرته أسوار المدرسة في حدود الساعة السادسة مساء، بعد أن دهسته شاحنة كانت تنقل لبنات البناء بمنطقة أدوز التي تبعد عن بني ملال بحوالي عشر كيلومترات.

وأفادت مصادر مطلعة، أن الضحية نقل على متن سيارة إسعاف إلى مستعجلات المركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال لتلقي الإسعافات بعد إصابته برضوض خطيرة في رأسه، ونظرا لخطورة وضعيته الصحية أدخل الطبيب المعالج إلى قسم الإنعاش، ليتم وضعه تحت المراقبة الطبية، لكن أسلم الروح إلى باريها.

وأضافت مصادر متطابقة، أن الضحية يبلغ من العمر سبع سنوات، كان يدرس باالمستوى الأول ابتدائي بمجموعة مدارس أدوز، غادر أسوار المدرسة بعد انتهاء الحصة الزوالية بمعية أترابه، وتوجه إلى منزل أسرته، لكن بوغت وهو في طريقه بشاحنة أردته قتيلا دون رغم محاولات إسعافه.

ويتخوف أولياء وآباء التلاميذ على مصير فلذات أكبادهم الذين يسلكون طريق الموت، كما يسميها البعض، لأنها حصدت أرواحا بريئة جراء السرعة التي تسير بها السيارات والشاحنات، في ظل غياب علامات المرور والتشوير فضلا عن انعدام مطبات الطريق التي تساهم أحيانا في تخفيف حدة السرعة حماية لأرواح الأبراء.

وازداد قلق الآباء بعد إصلاح الطريق وتعبيدها دون أن تواكب العملية وضع علامات التشوير وكذا إشارات المرور على امتداد طول الطريق، لتقليص حدة السرعة ما أصبح يشكل خطرا على حياة المارة الذين يتضايقون لوجود عراقيل الباعة الجائلين على جنبات الطريق  يعرضون سلعهم على زبنائهم، غير مكثرتين للمخاطر المترتبة عن الفوضى التي يحدثونها سيما يوم السوق الأسبوعي الذي يتوافد إليه عدد من المتسوقين والمتبضعين الذين يملؤون جنبات الطريق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى