غير مصنف

مغربي يلقى حتفه داخل منزله بمدينة فوكلوز بفرنسا بسبب الإسلاموفوبيا

أصاب شاب فرنسي جاره المغربي ليلة الاربعاء الماضي، بضربات قاتلة بعدما هجم عليه في منزله وطعنه عدة مرات بأداة قاتلة أصابته في مقتل.

وأفادت مصادر، أن القاتل إلى منزله بعدما انتزع منه الضحية سكينه التي استعملها في الهجوم، وأحضر أخرى ليجهز عليه، بعد تسديد الطعنات للمغربي محمد الماكولي البالغ من العمر 47 سنة، وأصابه ب17 طعنة علما أن زوجة القتيل جرحت لكنها نجت بنفسها بعد هروبها من موت محقق طلبا للنجدة.
وندد المرصد الوطني لمناهضة “الاسلاموفوبيا” بجريمة القتل التي نفذت بدوافع معادية للاسلام، علما أن المرصد رصد أزيد من 50 عملا إجراميا معاديا للدين الاسلامي منذ حادث الهجوم على شارلي إيبدو.
ورفضت النيابة العامة الفرنسية الاشارة إلى أسباب الجريمة التي راح ضحيتها الشاب المغربي، إذ أكدت أن التحقيقات وحدها كفيلة بإبراز الحقيقة.
وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى