ملتقى علمي حول البحث والابتكار بكلية متعددة التخصصات ببني ملال - جريدة العين الإخبارية
أخبار جهوية

ملتقى علمي حول البحث والابتكار بكلية متعددة التخصصات ببني ملال

العين الإخبارية

انطلقت الخميس الماضي، على مدى يومين، أشغال الملتقى الأول حول” البحث والابتكار” الذي تنظمه الكلية متعددة التخصصات ببني ملال بتعاون مع كلية العلوم بن مسيك بالدار البيضاء حول موضوع “الطاقات المتجددة وتقنيات القياس“.

وشارك في اللقاء حوالي مائة باحث ومهتم قدموا من جامعات مغربية وبعض الدول الأجنبية، لأنه يشكل فرصة للباحثين لتقديم نتائج أعمالهم ومشاركة وجهات نظرهم حول المواضيع والقضايا العلمية فضلا أنه مناسبة لطلبة الدكتوراه والمهندسين للمشاركة بابتكاراتهم واختراعاتهم في مجالات الطاقات المتجددة.

وأكد عميد الكلية متعددة التخصصات ببني ملال حدادي بنعاشير على أهمية اللقاء، الذي يروم تبادل الخبرات والتجارب في مجال الطاقات المتجددة والتداول في آفاقه المستقبلية، فضلا عن أنه شكل أولوية في عمل الحكومة لتفعيل برنامجها الطموح نظرا للمميزات الايجابية لهذا النوع من الطاقة، وما يتوفر عليه المغرب من إمكانيات في إنتاج الطاقات المتجددة من مصادر ريحية وشمسية لتخفيض واردات الطاقات التقليدية وتخفيف عبئها على الاقتصاد الوطني.

وأضاف، أن الكلية عملت على فتح تكوينات في المجال من قبيل الاجازة المهنية وماستر الطاقات المتجددة وتجهيز الابتكار لمساعدة الأساتذة الباحثين وطلبة الماستر وسلك الدكتوراه على إنجاز مشاريعهم العلمية، مشيرا إلى أن المؤسسة قامت بإنارة جميع الممرات بمصابيح تشتغل بالطاقة الشمسية، وكذا إنشائها لأربع محطات لتوليد الطاقة الشمسية مساهمة منها في تكوين الطلبة وخفض فاتورة الكهرباء.

وأكد منسق الملتقى والباحث الجامعي عبد الصمد الملاوي، أن تنظيم الدورة الأولى لملتقى البحث والإبتكار يجسد الأهمية البالغة التي يكتسيها موضوع الطاقات المتجددة على المستويين الوطني والدولي التي أصبحت من أهم الأوراش الكبرى التي تحظى بأهمية قصوى في مجالات البحث العلمي، إلى جانب أهميته التنموية ودورها في تنمية قطاعات كالبيئة والفلاحة وأخرى مرتبطة بالطاقة بصفة عامة.وأضاف، أن اختيار موضوع الطاقة يشكل إحدى المحاور الأساسية التي اعتمدها المنظمون في مؤتمر المناخ بمراكش (كوب 22 )، مشيرا إلى استهدافه الأساتذة الباحثين والطلبة الذين ينتمون إلى جامعات مغربية ودولية من أجل مناقشة مواضيع تتعلق بموضوع الطاقات المتجددة، وكذا التطبيقات العلمية والعملية لها في الميادين الأخرى، وإبداء الرأي حول آخر المستجدات العلمية المرتبطة بمجال الطاقات المتجددة .

وناقش المشاركون في الملتقى، من خلال 10 جلسات وورشات علمية ، مجموعة من المواضيع المرتبطة بمجالات استخدام الطاقات المتجددة وتأثيراتها الايجابية في التقليص من فاتورة استهلاك الكهرباء وكذا الآفاق المستقبلية للطاقات البديلة ،فضلا عن تنظيم مسابقة تقنية حول الاختراعات والإبداعات في المجال بمشاركة مجموعة من الطلبة الباحثين والمهندسين مع تتويج الفائزين في المواضيع ذات الصبغة التطبيقية والنفعية في القطاعات التقنية ومجالات الطاقات المتجددة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى