حوادث

مواصلة التحقيق مع مشتبه فيهم بقتل ضحية ببني ملال: إصابة الضحية بجروح عجلت بموته في المستشفى

يواصل قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف ببني ملال مسطرة الاستماع إلى عدد من المشتبه فيهم بالتسبب في موت حارس حانة ببني ملال (م.ص) كان متأثرا بجراحه رغم نقله المستشفى الجهوي ببني ملال لتلقي الإسعافات.

وذكرت مصادر مقربة من أسرة الهالك، أن من بين الموقوفات أربع فتيات إحداهن أصيبت بكسر في يدها جراء تلقيها ضربة من طرف أحد الموقوفين الذي أكد واقعة الاعتداء عليها، فضلا عن موقوف آخر يعتقد أنه كان حاضرا وقت وفاة الضحية الذي فراق الحياة متأثرا بجروح وندوب خطيرة.

ويتعلق الأمر بشاب كان يسمى قيد حياته (م.ص) يقطن بحي باب الفتوح ببني ملال، أصيب بضربات غادرة ليلة الأربعاء الماضي وأسلم الروح إلى باريها صباح اليوم نفسه، متأثرا بجروح أصيب بها بمختلف أنحاء جسمه، قبل  بعد أن يتم دهس جثته بسيارة خفيفة.

وأفادت مصادر مطلعة، أن أسرة الهالك شوهدت صباح السبت الماضي أمام محكمة الاستئناف بني ملال وقد اتنتابها موجة غضب شديد، إثر تقديم المشتبه فيهم إلى قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف للنظر في التهم المنسوبة إليهم، بعد إيقافهم بمجرد شيوع خبر وفاة الضحية الذي نقل ليلا إلى قسم المستعجلات ببني ملال في حالة خطيرة لتلقي الإسعافات. وكان الضحية تعرض للاعتداء من طرف مشتبه فيه تعددت الروايات حول هويته، علما أن المشتبه فيه الرئيسي نفى اعتداءه على الضحية، وبالتالي طرحت أسئلة عدة حول هوية من نفذ حكم الإعدام في حق الضحية الذي حاول، وفق شهادات الأسرة، تسوية بعض الخلافات بين الأطراف المتصارعة، لكن أصيب في مقتل.

وأضافت مصادر متطابقة، أن الضحية كان انتقل رفقة صديقه إلى أحد الدواوير بضواحي أولاد يوسف( تبعد حوالي 20 كلم من مدينة بني ملال) ليلة الحادث للقاء بعض المشتبه فيهم الذين يوجدون رهن الاعتقال الاحتياطي، بعد انتهاء عمله في الحانة في حدود منتصف الليل، إذ تلقى اتصالا من طرف جهة أخبرته بالتنقل إلى مسرح الجريمة لفض خلاف بين مجموعة من الفتيات تعرضت إحداهن للتعنيف وحجز حقيبتها اليدوية من طرف أحد المشتبه فيهم، لكن نشب خلاف لم تتحدد بعد طبيعته وأسبابه بين الأطراف المتصارعة، ليصاب الضحية بضربات قوية أوقعته أرضا، ولكي لا تترك فرص النجاة، تم دهسه بسيارة خفيفة، وفق ما أفادته شهادة الأسرة، أصابته في حوضه إصابة بليغة عجلت بموته.

ونظرا لخطورة إصابته، نقل على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات لإنقاذ حياته لكن عاجله الموت نظرا لقوة الضربات التي تلقاها، علما أن صديقه الذي رافقه ليلة الحادث خارج المدينة، تلقى بعض العلاجات الطبية بدعوى إصابته بضربات وكدمات خلال المواجهة التي انتهت بموت الضحية.

وتجندت عناصر أمنية بعد توصلها بمعلومات بقدوم أحد المشتبه فيهم بالتسبب في وفاة الضحية إلى مدينة بني ملال لإصلاح الزجاج الأمامي لسيارته بعد إصابتها بأضرار في اليوم الموالي، تجندت لإيقاف المشتبه فيه الذي وجد نفسه محاصرا بعناصر أمنية نقلته إلى مقر الضابطة القضائية ببني ملال للاستماع إليه فيما نسب إليه من اتهامات.

كما استنفرت عناصر الدرك الملكي ببني ملال مصالحها بعد أن انتشر خبر وفاة الضحية بمسرح الجريمة الذي يوجد بتراب نفوذها، وتحديدا بالقرب من فيلا توجد محاذية للطريق الرئيسية، إذ تم  فتح تحقيق لمعرفة حيثيات وحقيقة مقتل الشاب الذي صارع الموت بعد نقله إلى المستشفى في حدود الساعات الأولى من فجر يوم الأربعاء الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى