أخبار جهويةإقتصاد و أعمال

موسم فلاحي استثنائي بجهة تادلة أزيلال بفضل التساقطات المطرية المهمة

عدد مدير المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لتادلة احساين رحاوى الإنجازات التي حققتها إدارته على صعيد اإقليم الفقيه بن صالح، مشيرا إلى ما تضمنته مختلف البرنامج القطاعية وكذا التطلعات وأفاق العمل مؤكدا أن الموسم الفلاحي الحالي تميز بتساقطات مطرية مهمة، ومنتظمة ما ساعد على زراعة ونمو المزروعات الخريفية في ظروف جيدة خاصة في المناطق البورية، إذ بلغ المعدل الجهوي للأمطار، إلى غاية 3 مارس الجاري ما يناهز281  ملمتر، مقابل103 ملمتر مقارنة مع نفس الفترة من الموسم الماضي.

وأوضح رحاوى احساين، في كلمته القاها أثناء انعقاد الدورة العادية للمجلس الإقليمي بالفقيه بن صالح، أن المساحة المزروعة للحبوب الخريفية على الصعيد الجهوي للموسم الفلاحي الحالي بلغت قرابة 379 ألف و400هكتار ما يمثل 103 بالمائة من المساحة المبرمجة المقدرة ب 368 ألف هكتار منها 299.460 هكتار في المناطق البورية و79.750 هكتار في مثيلتها المسقية.

وأضاف، أن الكمية المسوقة من البذور المختارة خلال الموسم الجاري بالجهة ، بلغت 140 ألف قنطار، في حين تم تسويق 120 ألف قنطار خلال الموسم الفلاحي ألماضي مشيرا أنه تم تزويد مراكز التوزيع و الفلاحين بالبذور المختارة والأسمدة، بافتتاح 25 نقطة للبيع بمراكز الاستشارة الفلاحية ومراكز الشركة الوطنية لتسويق البذور المختارة ابتداء من شهر شتنبر..

وأشار المصدر ذاته، بخصوص سلسلة الشمندر السكري أن البرنامج المسطر للموسم الحالي، يروم زراعة 14.713 هكتار من الشمندر السكري موزعة على مناطق بني عمير 6 آلاف هكتار، وبني موسى 7 آلاف هكتار، والمديرية الإقليمية للفلاحة بني ملال 1.700 هكتار، مذكرا في الوقت ذاته أن إنتاج الشمندر السكري بالجهة سيعرف إنتاجا قياسيا سيبلغ أكثر من مليون طن، وعزا نجاح المهمة إلى  التدابير المتخذة من طرف اللجنة التقنية الجهوية للسكر بتادلة ومواكبة أطر المديرية الجهوية للفلاحة تادلةأزيلال ومعمل السكر والجمعية الجهوية لمنتجي الشمندر بتادلة.

وحث المدير الجهوى للفلاحة على مواصلة التأمين متعدد الأخطار من طرف “مامدا” MAMDA  لتسعة أنواع من المزروعات وهي القمح الطري، القمح، الصلب، الشعير، الذرة ،العدس ، الفول، الحمص، الفاصوليا، والجلبانة، إضافة إلى الأشجار المثمرة، مؤكدا أن   التامين يهم حماية المزروعات من الجفاف، الفيضانات ،الجليد، البرد، الرياح القوية والرملية وركود المياه في الحقول.

أما بخصوص الشمندر السكري، فقد أكد الحاج الداودى رئيس جمعية منتجى الشمندر بجهة تادلة أزيلال على بوادر جيد للموسم الفلاحي بفضل النتائج الايجابية التي تحققت السنة الماضية، إذ ساهمت الاستراتيجية المتبعة من طرف مختلف الفاعلين في تنمية هذه السلسلة الفلاحية في إطار المخطط الجهوي الفلاحي، ما مكن من تسجيل طلبات كثيرة تهم زراعة الشمندر السكري خلال الموسم الحالي، وفاقت التسجيلات البرنامج المسطر من طرف اللجنة التقنية للسكر والتي حددت في  زراعة 14 ألف و700هكتار.

وأضاف أن إجراءات عدة اتخذت لتحقيق البرامج المسطرة من طرف المكتب، أهمها تحضير لوائح المنتجين، اعتمادا على مؤشرات انتقائية، تهم مراجعة المساحات المزروعة التي تهم الضيعات الكبرى، واحترام الدورة الزراعية، وولوجية المسالك لتسهيل نقل المنتوج خلال موسم القلع، واعتماد معيار الانتاجية والمردودية المحصل عليها.

وبخصوص سلسلة الحوامض، أكد أن التدابير المتخذة تهم بالأساس مراجعة وإرساء دعم جديد للقطاع وتتجلى في مراجعة الإعانات الممنوحة من أجل إنعاش وتنويع منافذ وجهات التصدير، ومراجعة الإعانات الممنوحة لإنشاء المغروسات الجديدة حسب النوع وبالنسبة لسلسلة الزيتون، مؤكدا مواصلة دعم القطاع من خلال عدة منح موجهة لإحداث مغروسات الزيتون الجديدة، وتثمين المنتوج ودعم صادرات زيت الزيتون.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى