رياضة

نادي شباب سوق السبت لكرة اليد يندد بعراقيل مجلسه البلدي

أقدم لاعبو نادي شباب سوق السبت لكرة اليد، على تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية جهة تادلة أزيلال، رافعين شعارات تندد بمحاولة المجلس البلدي السطو على إنجازات النادي واستغلال نتائجه في أمور شخصية، علما أن المجلس البلدي للمدينة قلص منحة الفريق من 35 مليون سنتيم إلى خمسة ملايين سنتيم.

وأفادت مصادر مطلعة، أن الفريق يعيش وضعا كارثيا، علما أنه كان محظوظا عندما كان يسير من طرف إبن أخ رئيس المجلس البلدي الحالي، إذ توصل بمنحة 65 مليون سنتيم، رغم أن الفريق غادر القسم الوطني الممتاز إلى القسم الوطني الأول.

وعزت مصادر سبب تقليص منحة الفريق، إلى اشتراط أعضاء من المجلس البلدي لسوق السبت التحكم في الفريق وضمان مقعد في المكتب المسير لصرف المنحة كاملة، غير أن اجتماعا عقد مع لاعبي النادي لإخبارهم بشروط المجلس البلدي لمدينة سوق السبت، تمخض عنه رفض اللاعبين قرار المجلس، مع توقيعهم عريضة تندد بمآل الفريق وأطماع المجلس في الاستحواذ على إنجازاته.

وأمام استمرار المجلس البلدي في نهج سياسة التهميش، نظم لاعبو الفريق وقفات احتجاجية  بسوق السبت، انتهت بانتزاع وعد يضمن لقاء مع والي الجهة بعد أن عجزت عمالة الإقليم عن تسوية الملف، لنقل مشاكل الفريق إلى المسؤول عن الجهة، علما أن المحتجين أمام مقر الولاية لم يتمكنوا من لقائه و إسماعه صوتهم بعد أن قوبلت مبادرتهم بالاستهجان.

للإشارة، يضم فريق نادي شباب سوق السبت لكرة اليد 96 ممارسا في كل الفئات، ويتدرب لاعبوه في ظروف جد صعبة لغياب قاعة مغطاة بالمدينة، ويتنقل الفريق إلى المدن الأخرى عبر سيارة متهالكة من نوع “اصطافيت” خاصة بالنقل السري، علما أن فريق أمل سوق السبت لكرة القدم، الممارس ضمن القسم الوطني هواة،  يسيره 31 عضوا من المجلس البلدي توصل بمنحة 125 مليون من المجلس الموسم الحالي، كما استفاد أخيرا من حافلة خاصة بلغت قيمتها 220 مليون، رغم اختلاله المراتب الأخيرة في مجموعته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى