أخبار جهوية

ندوة جهوية حول التعليم الأولي في برامج الجماعات الترابية ببني ملال

العين الإخبارية

استعرضت الندوة التي أثارت مشاكل التعليم الأولي، مداخلات كل من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة بني ملال خنيفرة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية إقليم أزيلال، ومشروع التنمية الاجتماعية والاقتصادية الدامجة بجهة بني ملال خنيفرة واللجنة الجهوية لحقوق الانسان بني ملال خنيفرة، الجماعة الترابية ناوور والجماعة الترابية أفورار والجماعة الترابية تاكلفت.

 وأبرز المتدخلون أهمية التعليم المبكر للأطفال ومدى أهمية إعدادهم النفسي لولوج المرحلة الابتدائية التي تعتبر لبنة أساسية لاكتساب العديد من التعلمات، وتفادي المشاكل النفسية التي تساهم في تنامي نسبة الهدر المدرسي بالجهة.

وعرف اللقاء مشاركة مديري ومديرات المؤسسات التعلیمیة الابتدائية بالجهة، وجمعيات آباء وأولياء التلاميذ بالمدارس الابتدائية، الجماعات الترابية، التعاونيات العاملة في مجال التعليم الأولي بجھة بني ملال خنيفرة وجمعيات المجتمع المدني.

وكان اللقاء فرصة أيضا للمشاركات والمشاركين في خلق نقاش عمومي حول اهمية التعليم الأولي في المسار الدراسي للطفل وتحديد آثاره الإيجابية في حياة المتعلمين، فضلا عن مناقشة المشاكل الصفية التي تعترض الطفل في مرحلة التعلم الأولى، وطرح الحلول الناجعة لتعميم التعليم الأولي في المناطق الهشة.

وتفاعل كل المتدخلين مع الأسئلة التي طرحتها المشاركات والمشاركون بخصوص التحديات التي تعيق وتواجه قطاع التعليم في مختلف مراحله ما يقتضي تنسيقا محكما بين المتدخلين لاستقبال المتعلمين في ظروف جيدة تسمح لهم بتعلم أفضل. 

في نهاية هذه الندوة الجهوية، تم الإعلان عن إطلاق علامة أو جماعة صديقة للأطفال، من أجل تحفيز وتشجيع الجماعات الترابية بالجهة لجعل حقوق الطفل سيما  في مرحلة التعليم الأولي رهانا حقيقيا في برامج عمل الجماعات الترابية علما أن الأخيرة أطلقت مسلسل إعداد برامج العمل الجماعية لإدماج هذه الفئة من التعلمين لتفادي الصعوبات التي تعترض مسيرتهم التعليمية.

وتأتي الندوة في إطار تنفيذ أنشطة مشروع “الحق في ولوج الأطفال للتعليم الأولي تحت عنوان “مسؤولية مشتركة” تنجزه كل من جمعية الانطلاقة للتنمية والبيئة والثقافة بأفورار، وجمعية الكرازة للتنمية الجهوية والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة بدعم من إمارة موناكو.

ويهدف المشروع إلى المساهمة في تعزيز الحق في التعليم الأولي للأطفال بالمناطق الهشة بجهة بني ملال خنيفرة.

وكانت جمعية الانطلاقة للتنمية والبيئة والثقافة بأفورار، نظمت الخميس الماضي بالغرفة الفلاحية بني ملال ندوة تفاعلية جهوية تحت عنوان “الجماعات الترابية ورهان تعميم التعليم الأولي” للبحث عن الحلول الممكنة لتعليم أولي جاد وناجع، والمساهمة في تجاوز المشاكل النفسية والمعرفية التي تعترض المتعلمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى