تربويات

نشاط قرائي بدار الثقافة يزيد من عشق القراءة ووهجها

نظمت مؤسسة فيكتور هيغو للتعليم الخصوصي ومؤسسة المحمدية، الخميس الماضي، نشاطا تربويا لفائدة تلاميذ المؤسستين يهم مجال التباري في القراءة باعتبارها آلية تربوية لتكريس المعرفة قصد فتح أفق جديد التلميذ واقتحام عالم الثقافة الإنسانية بكل تجلياتها.

وحضر النشاط التربوي مجموعة من الأطر التربوية التي أشرفت على عملية التباري بين براعم أكدت عشقها للقراءة رغم حداثة سنها، وعبرت من خلال تفاعلها مع النصوص عن  قدرة فائقة جسدت  تعلمات قرائية لا حد لها.

وأكد مصطفى سنكي، أحد المنظمين،  في كلمته الافتتاحية أن مجال التباري مجال يرقى بالمعرفة إلى أسمى تجلياتها بل يكرس قيم التسامح لبناء المجتمعات الفاضلة.

واعتبر السنكي تنظيم التظاهرة بدار الثقافة ببني ملال بداية عهد جديد في مدينة افتقدت إلى مراكز ودور ثقافية تسمح لأبنائها لمزيد من التحصيل والمعرفة.

كما تحدثت مديرة مؤسسة فكتور هيغو ، أصالة عن نفسها وعن أطر المؤسسة ، عن أهمية النشاط التربوي الذي يساهم في الرفع من المستوى القرائي للتلاميذ المتبارين الذين أكدوا على عشقهم اللامحدود للقراءة.

وأضافت أن تحفيز الصغار على القراءة من خلال التباري بينهم بكرس قيم العلم والمعرفة وبناء المجتمعات الراقية وتنشئة الأفراد تنشئة تنبني على مقومات أساسها العقل.

واحتفى الحاضرون بالصغار الفائزين الذين حصلوا على جوائز رمزية دعما لقدراتهم القرائية التي تحتاج إلى رعاية ما يتطلب مزيدا من المبادرات التربوية التي تشجع التلاميذ على مواصلة عشقهم للقراءة.

kenbouchi

sabir

sabir2

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى