ورشة تكوينية وطنية حول الإطار المرجعي للمواكبة التخصصية للمشروع الشخصي للمتعلم ببني ملال - جريدة العين الإخبارية
تربويات

ورشة تكوينية وطنية حول الإطار المرجعي للمواكبة التخصصية للمشروع الشخصي للمتعلم ببني ملال

العين الإخبارية

في سياق مواصلة تنزيل مقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، والمشاريع المنبثقة عنه، ولا سيما المشروع 13 “إرساء نظام ناجع للتوجيه المبكر والنشيط المدرسي والمهني والجامعي”، وأخذا بعين الاعتبار الرؤية الجديدة للنموذج التنموي الجديد في ما يخص تثمين الرأسمال البشري، وأهداف البرنامج الحكومي، احتضنت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة أشغال ورشة تكوينية وطنية حول الإطار المرجعي للمواكبة التخصصية للمشروع الشخصي للمتعلم(ة)، وذلك أيام 29 و30 و31 مارس 2022.

وقد افتتح هذه الورشة الوطنية مصطفى السليفاني، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة، الذي أكد في معرض كلمته على أهمية الموضوع المتناول في سياق الإصلاح التربوي الجاري سيما في مجال التوجيه المدرسي والمهني، داعيا في الآن ذاته إلى إيلاء العناية اللازمة لمرحلة تفعيل العمل بالإطار المرجعي للمواكبة التخصصية للمشروع الشخصي للمتعلم(ة) الذي تم إعداده بمشاركة فعلية وفاعلة للمركز الجهوي للتوجيه المدرسي والمهني، ومصالح تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه، والمفتشين والمستشارين في التوجيه التربوي، بمجموع تراب الجهة، عبر ورشات عمل أطرتها الوحدة المركزية للتوجيه المدرسي والمهني بوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

من جهته، نوه عبد المجيب المرابط، المكلف بالوحدة الوحدة المركزية للتوجيه المدرسي والمهني، وسعيد تبرققايت، رئيس المشروع 13، بالوزارة، بالمشاركة الفاعلة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة في سيرورة إصلاح مجال التوجيه المدرسي والمهني عبر احتضانها ورش إعداد الإطار المرجعي موضوع هذه الورشة التكوينية الوطنية، مستعرضا منهجية وسيرورة إعداده، وآفاق تفعيل العمل به على مستوى الممارسة الميدانية بالمؤسسات التعليمية.

وتروم هذه الورشة التكوينية الوطنية إلى تملك التصور الناظم للإطار المرجعي للمواكبة التخصصية للمشروع الشخصي للمتعلم(ة) من طرف الفرق الجهوية المشاركة، وتقوية قدراتهم، لمضاعفة التكوين حول مضامين هذا الإطار المرجعي لفائدة جميع الفاعلين المعنيين به، مع وضع مخطط جهوي نموذجي لهذا الغرض.

وشارك في أشغال هذه الورشة التكوينية الوطنية، التي تؤطرها الوحدة المركزية للتوجيه المدرسي والمهني، فرق جهوية ممثلة لجميع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، وتتشكل من رؤساء المراكز الجهوية للتوجيه المدرسي والمهني، والمفتشين المنسقين الجهويين التخصصيين في مجال التوجيه التربوي، ومفتشين في التوجيه التربوي عاملين بالمناطق التربوية للتفتيش. كما وشارك في هذه الورشة التكوينية الوطنية محمد حابا، مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال-خنيفرة، ومسؤولين بالأكاديمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى