ثقافة وفن

ورشة حول تقنية المونتاج، بمهرجان السينما بالفقيه بن صالح

العين الإخبارية

شرف الفنان هشام يعتيق مؤخرا على تأطير ورشة حول تقنية المونتاج، وذلك خلال فعاليات النسخة الثالثة من المهرجان الدولي للسينما، الذي استضافته مدينة الفقيه بن صالح من 23 الى 27 يوليوز الجاري.

وقدم يعتيق، في ورشته التي اقيمت بالمركب الثقافي، درسا نظريا للطبلة والمتدربين، ابرز فيه خصوصيات واهمية المونتاج في العمل السينمائي، وطريقة التعامل مع قواعد المونتاج والتقطيع والحركة والصوت واللقطات وغيرها.

كما سلط المؤطر الضوء في هذه الورشة، التي ساهمت بشكل كبير في تطوير مهارات وكفاءات المحترفين والهواة، على كثير من أسرار وجماليات تقنية المونتاج، حيث تكون احدى اسباب نجاح أي عمل سينمائي وفني.

وتناول يعتيق، العديد من تقنيات المونتاج، منها اختيار اللقطات وتقطيعها، اضافة الى المؤثرات والخدع البصرية، ومعالجة الفيديوات، والتركيب والدمج والتخزين، والتمييز بين ايقونات الحاسوب، استعمالها استعمالا صحيحا في المونتاج، ثم طريقة تحفيظ، واخراج او تنزيل الفيديو في النهاية.

كما وقف بالمناسبة على الكثير من خوصصيات المونتاج، التي تختلف من الدراما الى الكليبيات والاعلانات الاشهارية والافلام الروائية والوثائقية، ما يستدعي من خبير المونتاج ان يكون عارفا بكل اسس تلك العمليات من اجل عمل احترافي رائع.

ومن اجل تقريب المستفيدين من هذه الدورة الورشة، التي توجت بتوزيع شواهد المشاركة، تم تطبيق تلك الشروحات على نماذج صور وفيديوهات، وهي العملية التي تفاعل معها المشاركون والمشاركات بشكل كبير، وحفزتهم على السير قدما في هذا الاتجاه، لتطوير مهاراتهم وصقل مواهبهم في المستقبل.

يشار الى ان هشام يعتيق من المحترفين في هذا المجال بمدينة خريبكة، وهو أستاذ التربية غير النظامية في مادة الإعلاميات والتصوير، شارك في عدة دورات تكوينية، واشتغل مع عدة مهرجانات ومؤسسات، وقنوات عالمية، خبرته تمتد لازيد من 20 سنة، اثمرت المئات من الاعمال الاحترافية، كما يعتبر من الشباب المبدع على مستوى التصوير الاحترافي، وخدمات الفيديو، والتصميم والكتابة والطباعة الالكترونية والرقمية وغيرها.

على صعيد متصل، شهدت هذه التظاهرة، ورشات اخرى، همت المكياج السينمائة والقراءة الفيلمية وتكوين الممثل، واطرها كل من الفنانة سميرة الكداني والمخرج عبد الجليل ابو عنان، والفنان طارق حنان، ثم الفنانة نادية عطية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى