أخبار جهوية

280 حالة اصابة بالقصور الكلوي الموجب لتصفية الدم في لائحة الانتظار بجهة تادلة ازيلال تستغيث

د/ زراوي الجيلالي
نظمت جمعية الامل لمرضى داء السكري بالفقيه بن صالح و النواحي حملة تحسيسية يوم الاحد 08 مارس 2015 بنادي الاستقبال التابع للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لتادلة حول موضوع :
داء السكري و مرض القصور الكلوي” تحت شعار ” الوقاية خير من العلاج ”
انطلقت اشغال اليوم التحسيسي بعملية التحاليل و الفحوصات ذات العلاقة بالإصابة بمرض القصور الكلوي و هي :
– قياس نسبة السكر في الدم – قياس الضغط الدموي الشيراني – تحليلة البولة. و قد استفاد منها 420 مواطن، وزعت عليهم الجمعية مطويات تخص الوقاية و العلاج و المراقبة الدائمة و المنتظمة تفاديا للاصابة من داء السكري و مضاعفاته.
بعد ذلك كان للحضور الشطر الثاني من اليوم التحسيسي الخاص بالندوة العلمية التوعوية : إذ تطرقت الدكتورة اسماء ياسين اخصائية امراض الغدد الصم و داء السكري و التغذية من الرباط في محاضرتها الى داء السكري : الانواع، الاعراض، الاسباب، العلاج، الوقاية، المضاعفات التي لخصتها في : 1- اصابة القلب و الشرايين 2- ارتفاع الضغط الدموي 3- الغنغرينا 4- ظهور الجلالة 5- اصابة شبكية العين مما يؤدي الى فقدان البصر 6- الشلل الكلي أو النصفي 7- القصور الكلوي المزمن الموجب لتصفية الدم 8- ناهيك عن معانة المريض النفسية و المادية و الاجتماعية له و لذويه و المجتمع.
في الاخير ركزت على اهمية الوقاية و طرق العلاج من أجل التعايش السليم مع داء السكري تفاديا للمضاعفات السالفة الذكر، و ذلك عبر : 1- اتباع نظام غذائي متوازن 2- الإكثار من الخضروات الغنية بالالياف 3- الابتعاد عن العادات السيئة في التغذية 4- المواظبة على أخذ الدواء اللازم حسب ما ينصح به الطبيب 5- المحافظة على النظافة البدنية عموما و مراقبة القدمين بصفة خاصة 6- ممارسة أنشطة رياضية (المشي لمدة نصف ساعة على الاقل يوميا) ملائمة و منتظمة 7- مراقبة نسبة السكر في الدم بشكل منتظم .
المداخلة الثانية في الندوة كانت من تأطير الدكتور أحمد الجنايني رئيس مصلحة مصلحة تصفية الدم بالمستشفى الجهوي ببني ملال الذي عرف بدور الكليتين في الجسم و بمرض القصور الكلوي: أسبابه ، انواعه، و سبل الوقاية منه خاصة عند مرضى السكري و ارتفاع الضغط الدموي و نصح باتباع نصائح و ارشادات الاطباء بشكل منتظم داعيا الحضور بالعمل بكل ما جاء في مداخلة الدكتورة اسماء ياسين، و القيام ببعض التحاليل الخاصة كل 6 أشهر الهدف منها تفادي الاصابة بمرض القصور الكلوي المكلفة للدولة و المواطن، لان تصفية الدم للمريض الواحد تكلف 8000 درهم شهريا، و ابرز الدكتور الجنايني بأن منطقة الفقيه بن صالح تعد من المناطق التي يتفشى فيها المرض و بأن 280 حالة اصابة بالقصور الكلوي الموجب لتصفية الدم في لائحة الانتظار بجهة تادلة ازيلال أغلبهم من ساكنة الفقيه بن صالح ، و هذا الرقم المخيف يعتبر دليلا قاطعا على صحة اختيار جمعية الامل لمرضى داء السكري و النواحي شعار هذا اليوم التحسيسي: الوقاية خير من العلاج ، هذا ماصرح به الدكتور الجيلالي زراوي رئيس الجمعية بالتركيز على التوعية و التحسيس للحد من انتشار الامراض المزمنة عموما و داء السكري خصوصا تفاديا لمضاعفاتها لما تمثله من اعباء مادية و نفسية و اجتماعية الكل في غنا عنها دولة و مجتمعا، و عيا من الجمعية بأهمية الوقاية خاصة في ظل مجتمع ينخره الجهل و الفقر و غياب الوعي الصحي العلمي وسط المواطنين و في ظل منظومة صحية مغربية تعاني من اختلالات هيكلية و بنيوية ان على مستوى البنيات التحتية و التجهيزات و الموارد البشرية الكل يعلم وضعها و يعاني منها على الصعيد الوطني عموما و اقليم الفقيه بن صالح خصوصا و اطلق الدكتور زراوي صرخة استغاثة باسم الحضور الى من يهمهم الامر بوضع حد لمعاناة مرضى القصور الكلوي و داء السكري و باقي الامراض المزمنة بالإقليم بتحمل مسؤولياتهم كما نص عليها الفصل 31 من دستور 2011 و ذلك بتحديد الأولويات مذكرا باقتراحات جمعية الامل للخروج من هذا الواقع الصحي المزري و من اجل رفع التهميش و الاقصاء الذي تعاني منه ساكنة اقليم الفقيه بن صالح على جميع المستويات و الواقع يعبر على ذلك كما طالب المسؤولين بسماع صوت المواطن عبر ممثلي المجتمع المدني الحقيق لمعرفة انتظاراته و احلامه الهادفة الى العيش بكرامة لانه يعرف بأن الاقليم الذي يقطنه غني بموارده البشرية و الطبيعية لكن فقير بمرافقه الاجتماعية.

القصور-- الكلوي

القصور--- الكلوي

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى