تربويات

أكاديمية تادلة أزيلال تتعزز بتدشين ثلاث مشاريع رقمية مهمة

أشرف والي جهة تادلة أزيلال عامل إقليم بني ملال محمد فنيد مرفوقا بمحمد بن عبد القادر مدير مركزي بوزارة التربية الوطنية مديرية التعاون و عبد المومن الطالب مدير الأكاديمية و كذا النواب الإقليميين بمدن الفقيه بن صالح و أزيلال و بني ملال، ورئيس المجلس الإقليمي لبني ملال عبد الغني مكاوي و بوشعيب المنياري رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان و ممثلة شركة matsind ومهتمون بالشأن التربوي، أشرف على تدشين ثلاثة مشاريع رقمية بمدينة بني ملال تشكل أنوية متطورة في منظومة التواصل والمعرفة العلمية.

وزار الوفد، الذي انتقل بعد ذلك لحضور أشغال المجلس الإداري للأكاديمية صباح الإثنين الجاري، مقر الأكاديمية الجهوية للتربية السابق وكذا ثانوية الحسن الثاني التأهيلية،  للاطلاع على مكونات المشروع، المثمثلة في تجهيز مختبرين بثانوية الحسن الثاني بمعدات رقمية ووسائل حديثة labo mobil أحدهما خاص بالعلوم الفيزيائية، والثاني خاص بعلوم الحياة والأرض ومادتي التاريخ و الجغرافيا، مع تجهيز مختبر جهوي لتدريس اللغات بملحقة الأكاديمية labo de langue ، وتجهيز القاعات بالسبورات التفاعلية tbi بكلفة مالية بلغت 495000درهم من تمويل شركة matsind.

وأفادت مصادر مطلعة، أن من أهداف المشروع، تحسيس الأساتذة والتلاميذ بأهمية استثمار الموارد الرقمية واستعمال التكنولوجيا التربوية الحديثة في التعلمات، وتمكينهم من استعمال الموارد الرقمية العصرية بأقل تكلفة مالية وبجودة عالية، مع إمكانية استعمال معدات المختبرين في قاعة التعليم العام باعتبارهما مختبرين متنقلين، وتنظيم زيارات ميدانية لفائدة تلاميذ الجهة إلى المختبرين الرقميين بثانوية الحسن الثاني، والمختبر الجهوي للغات بملحقة الأكاديمية، واستعمال المختبرات الرقمية لتنظيم ندوات ولقاءات حول التكنولوجيات التربوية الحديثة.

ويهدف مختبر العلوم الفيزيائية وعلوم الحياة والأرض بثانوية الحسن الثاني، إلى تمكين  أساتذة وتلاميذ المؤسسة ومفتشي التعليم وأساتذة وتلاميذ الجهة من معدات تفاعلية تساهم في التحصيل العلمي والمعرفي الرصين.

أما المختبر الجهوي للغات بمقر الأكاديمية السابق، فيستهدف، حسب مصادر متطابقة، مفتشي التعليم وأساتذة و تلاميذ الجهة، ويمكنهم من تنظيم زيارات وعقد لقاءات و ندوات بمواصفات علمية، لوجود مختبرات متنقلة تضع بين الدارسين  كل أسباب المعرفة والتحصيل العلمي الجيد.

وأكدت ممثلة الشركة، أن الرهان سينصب مستقبلا على تلاميذ المؤسسات التعليمية الابتدائية بجهة تادلة أزيلال، من خلال تمكينهم من معدات تكنولوجيا حديثة وحقيبة تفاعلية، خاصة بمادة النشاط العلمي لمساعدة المتعلمين على التفتح العلمي في سيتق ما تشهده منظومة التربية والتكوين من مستجدات.

و يذكر أن المختبرين الرقميين يتم تشغيلهما بطريقة مستقلة عن شبكتي الماء و الكهرباء للمؤسسة حيث يتوفران على مولدين لهذا الغرض.

و ختم الوفد نشاطه، بحضور حفل، توقيع اتفاقية إطار للتعاون بين الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بجهة تادلة أزيلال و الشركة المملولة للمشروع ما سيفتح آفاقا أمام المتعلمين بالجهة لمواكبة المستجدات العلمية في كل مجال العلوم الحديثة.013

026

027

031

035

IMG_5075

IMG_5070

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى