حوادث

إيقاف أفراد عصابة إجرامية بسوق السبت نفذوا عددا من العمليات

 فككت عناصر الضابطة القضائية بسوق السبت، عصابة إجرامية، وأحالت أفرادها على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح، الأربعاء الماضي، للنظر في التهم المنسوبة إليهم” تكوين عصابة إجرامية،السرقة المقرونة من أكثر ظرف تشديد” بعد إيقافهم إثر تحريات دقيقة كشفت عن هويتهم.

ويتعلق الأمر بالمتهمين(ن.ه) من مواليد سنة 2000 بدون سوابق إجرامية، يقطن بحي العلاوة بسوق السبت و(أ.ك) من مواليد 1999 بدون سوابق إجرامية، يقطن بحي اﻷطلس و(ع.ر) بدون سوابق إجرامية من مواليد سنة 1997، يقطن بحي الصفاء، و (أ.أ ) من مواليد 1997، و(م.م) الملقب بميكو من مواليد سنة 1996، يقطن بحي العلاوة، وهو المتهم الوحيد الذي يحفل سجله العدلي بسوابق إجرامية في مجال السرقات الموصوفة.

وأفادت مصادر مطلعة، أن المتهمين الخمسة ترصدوا أحد ضحاياهم الذي أركن سيارته المرقمة بالخارج بالقرب من منزل زميل له بهدف عيادته،  وعمدوا إلى سرقتها في غفلة من الجميع بعد فتح أبوابها، ليختفوا عن الأنظار في دقائق معدودة ما حذا بمالكها لإشعار رجال اﻷمن بالحادث.

ولم تدع العناصر الأمنية، التي تحركت بسرعة، الوقت الكافي للمشتبه فيهم للهروب بالسيارة المسروقة إلى أماكن قاصية، بل طوقت أفراد العصابة بعد أن كشفت عن هوياتهم إثر تحريات دقيقة والعودة إلى سجلاتهم العدلية، علما أن السيارة المسروقة كانت ارتطمت بعلامة التشوير جراء السرعة المفرطة، فضلا عن عدم  إتقان سائقها فن السياقة.

وأضافت مصادر متطابقة، أن عملية  تفتيش السيارة، أسفرت عن حجز القبعة الرياضية لأحد أفراد العصابة، وكانت الخيط الرفيع الذي اعتمده المحققون للوصول إلى هوية المتهمين الخمسة، وقادت التحريات المكثفة إلى تحديد هوية زعيم  الشبكة، الملقب بميكو، الذي اعترف بشركائه، وكذا عدد السرقات التي نفذوها بمدينة سوق السبت، دون أن تتمكن المصالح الأمنية من إيقافهم.

وتوالت اعترافات الموقوفين الخمسة، بعد أن حاصرهم المحققون بمجموعة من الأسئلة،  ليعترفوا بارتكابهم عددا من السرقات الموصوفة، قبل سرقة السيارة التي كانت سببا في وضع حد لأنشطتهم الإجرامية، كما استولوا على حاسوب من داخل إحدى المنازل في عملية سرقة ناجحة تم تنفيذها بإتقان، وتم بيعه بثمن زهين لم يتعد 600 درهم، فضلا عن الاعتداء على ضحايا بالضرب والجرح وسرقة ما بحوزتهم من مال تحت التهديد بالسلاح الأبيض، إضافة إلى سرقة هواتف محمولة تم بيعها في الأسواق الداخلية للمدينة، وكذا مبالغ مالية استولوا عليها بعد اعتدائهم على ضحايا لم يبلغوا عن أفعالهم الإجرامية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى