حوادث

إيقاف أمريكي اعتدى على طالب من بني ملال ما زال في غيبوبة

أفاد والد الضحية يونس علان الذي تعرض للاعتداء بأمريكا أن شرطة ميامي نجحت مساء الجمعة الماضي، في إيقاف مشتبه به في الاعتداء على ابنه، طالب مغربي يتابع دراسته في جامعة “رود آيلن” بأمريكا، في أول أيام السنة الجارية، لحظة خروجه من إحدى الملاهي الليلية التي كان يقضي فيها ليلة رأس السنة مع رفاقه.

 

وكشفت وسائل إعلام أمريكية، وفق شهادة الأب، مقاول يتحدر من مدينة بني ملال، أن شهود عيان أكدوا في شهادتهم أنهم عاينوا حارس أمن خاص، بملهى ليلي بساوت بيتش، يوجه ضربة قوية لابنه الذي دخل على الفور في غيبوبة، قبل أن يبتعد، دون أن يقدم أي مساعدة للمعتدى عليه.
وكان الطالب المغربي يونس عدلان، يقطن ببني ملال، يبلغ من العمر 22 سنة، تعرض لاعتداء عنيف، نقل على إثره إلى المستشفى لتلقي الإسعافات بعد أن دخل في غيبوبة من الدرجة الثالثة، لإصابته بارتجاج في المخ بعد تلقيه ضربة قوية في وجهه، سقط على إثرها بشكل عنيف على حافة الرصيف.
وذكرت وسائل إعلام أمريكية نشرت الخبر، أن الطالب يونس عدلان، ما زال يتلقى حاليا، علاجات مكثفة بمستشفى جاكسون ميموريال، ويعاني من إصابات في الجمجمة بعد تلقيه ضربة قوية في الوجه.
وكشف تقرير فريق الإنقاذ، وفق ما صرح به والده الذي انتقل إلى أمريكا رفقة زوجته لعيادة ابنه الذي ما زال في وضعية صحية حرجة، أن ابنه الذي يدرس بجامعة “رود آيلن” تعرض لضربة عنيفة في الوجه، وجهها إليه حارس الملهى دون أن يكترث بالعواقب المترتبة عن سلوكه، ما تسبب له في كسر في الجمجمة بعد أن سقط على الأرض مغمى عليه.
وسافر والدا الضحية إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمساندة ابنهما في محنته، وأدليا بتصريح للصحافة أكدا فيه أن ابنهما تعرض للتعنيف من قبل حارس الملهى الذي اعتدى عليه دون سبب يذكر، وكل ما يطلبانه أن يتعافى ابنهما من مضاعفات الاعتداء الذي تعرض له، ليعود إلى حياته الطبيعية، لمواصلة دراسته التي هاجر من أجلها، علما أن الضحية يشهد له أصدقاؤه ومعارفه بهدوئه، ولم يثبت يوما أن خلق مشاكل لهما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى