حوادث

إيقاف بووشاقور بأفورار بعد نصب كمين محكم

تمكنت عناصر من القوات العمومية التي كانت تتشكل من قائد مركز أفورار،  ورجال القوات  المساعدة وعناصر الدرك الملكي بأفورار،  من إيقاف المدعو  بووشاقور (ن.س) 28 سنة بدوار أنفك بالقرب من مطرح النفايات، بعد عملية مطاردة وضعت حدا لتصرفات مشتبه فيه زرع الرعب في صفوف ضحاياه.

و أفادت مصادر مطلعة، أن المشتبه فيه الذي وصفته مصادر أمنية بالخطير،  لم يستسلم رغم محاصرته من طرف مطارديه، بل أبدى مقاومة شرسة مستعملا سيفا من الحجم الكبير كان يلوح به في كل الاتجاهات لترهيب عناصر القوات العمومية ومن معها،  لكن إصرار  المطاردين أفشلوا محاولاته وشلوا حركته رغم تعرض بعضهم للمخاطر.

وضربت عناصر الدرك حراسة أمنية على المشتبه فيه الذي خارت قواه بعد أن بذل جهدا كبيرا للتخلص من عناصر القوات المساعدة والدرك، فضلا عن قائد مركز أفورار، ليتم بعد ذلك بعد نقله إلى مركز الدرك الملكي بأفورار تحت حراسة مشددة، وبعدها إلى مركز أولاد امبارك للكشف عن مكان تواجد دراجة نارية سبق أن استولى عليها ولاذ بالفرار.

وأضافت مصادر متطابقة، أن المشتبه فيه سبق أن صدرت في حقه مذكرات بحث وطنية بتهم الاعتداء على عدد من الضحايا، باستعمال السلاح الأبيض والسرقات  بالقوة سيما  سرقة الدراجات النارية ما خلق الرعب  في نفوس ضحايا الذين كان يرعبهم بمعية معاونيه، إذ  هددوا في أحد العمليات  السابقة أحد الضحايا بالقتل إن لين يسلم دراجته النارية للمهاجمين.

ورغم إيقاف معاونيه وإدانة أحدهما بسنتين سجنا نافدة ابتدائيا من طرف المحكمة الابتدائية بأزيلال، واصل المشتبه فيه (ن.س) أعماله الإجرامية بالاعتداء على المواطنين غير عابئ بما يلحقه من أضرار نفسية على نفوسهم، إذ تشير مصادر موثوقة أنه اعترض السبت الماضي، سبيل سائق دراجة نارية وأصابه بسيف كبير كان يتأبطه، بعد رفض تسليمه ما بحوزته، ليفر بعدها إلى وجهة مجهولة.

واعتبرت مصادر أمنية إيقاف المشتبه فيه، صيدا ثمينا بعد أن أثارت أعماله الرعب في نفوس الضحايا الذين حضر بعضهم إلى مركز الدرك للتعرف عليه، قبل إنجاز مرحلة التحقيق وقضاء فترة الحراسة النظرية لإحالته على جنايات بني ملال بتهمة ارتكابه أعمالا إجرامية خطيرة مست أمن وأمان المواطنين.

وسبق للمركز القضائي بأزيلال ومعه سرية الدرك الملكي بأفورار، أن طاردا المشتبه فيه لارتكابه أعملا خطيرة  بمحيط  دائرة أفورار، إلا أن ذكاء المشتبه فيه وتجربته في مجال الإجرام ساعداه على الفرار إلى وجهات مجهولة إلى حين هدوء العاصفة، ليعاود هجومه على الضحايا غير عابئ بالشكايات التي سجلها الضحايا في حقه.

سعيد فالق (بني ملال)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى