حوادث

إيقاف مشتبه فيهما بعد مداهمة الدرك الملكي مقهى بمدينة القصيبة

داهمت عناصر الدرك ببني ملال، ليلة الإثنين الماضي، مقهى يوجد بمدينة القصيبة بعد عملية ترصد ساعات طويلة، أفضت إلى إيقاف مشتبهتين فيهما، إثر شكوك انتابت المتدخلين حول مدى قانونية تحويل مقهى إلى فضاء لتنظيم السهرات، ليتم نقل الموقوفتين إلى مقر الدرك الملكي بالقصيبة للتحقيق معهما والتأكد من هويتهما.

وأفادت مصادر مطلعة، أن شبهات حامت حول أنشطة مقهى تعود ملكيته إلى أحد نواب رئيس المجلس البلدي لمدينة القصيبة، استدعت تدخل فرق تابعة للقيادة الجهوية للدرك الملكي ببني ملال اعتمدت على عنصر المفاجأة والمباغتة، ما أفضى إلى إيقاف فتاتين كانتا داخل المقهى برفقة رواد آخرين، إذ أطلق سراحما بعد الاستماع إليهما والتأكد من خلو ملفهما من أية متابعة قانونية.

وأضافت مصادر متطابقة، أن حالة من الرعب أصابت رواد المقهى الذين كان يستمتعون بنغمات الموسيقى، فضلا عن تعاطي بعضهم شرب الشيشا التي خصصت لها معدات تزيد من نشوة المدخنين، واستفسرت عناصر الدرك الملكي عن رخصة المقهى الذي تحول إلى فضاء يشبه قاعة للحفلات تؤثتها فرق موسيقية ليلية، ما كان يستقطب العديد من الزبناء طيلة شهر رمضان الأبرك بحثا عن متع  طائشة .

وينتظر سكان مدينة القصيبة، ما تسفر عنه تحريات وتحقيقات عناصر الدرك التي داهمت المقهى، واستمعت إلى مشتبهتين فيهما، بعد أن راودتهم شكوك حول أنشطة المقهى ومدى قانونية تحويله إلى فضاء لتنظيم سهرات ليلية طيلة أيام رمضان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى