حوادث

إيقـاف ثلاثة متهميـن بالاختطـاف والاغتصـاب ببني ملال

إيهام الضحايا بالعمل في إحدى الضيعات الفلاحية

 تمكنت فرقة أمنية تابعة لعناصر الدراجين بولاية الأمن ببني ملال، من إيقاف ثلاثة متهمين باختطاف واغتصاب أربعة نساء بإحدى غابات الزيتون بمنطقة أولاد سليمان أولاد عياد ببني ملال، حوالي الساعة السابعة من صباح يوم الخميس الماضي.

ويتعلق الأمر بثلاثة متهمين، من ذوي السوابق العدلية، ضبطوا في حالة تلبس بارتكاب جريمة الاغتصاب، في حق عاملات خرجن في الصباح الباكر لكسب رزقهن بعرق جبيهن، لكن مكر الجناة، حول لحظة فرحهن بحصولهن على فرصة عمل، إلى جحيم بعد أن انكشفت حقيقة نواياهم ورغبتهم الجامحة في اغتصابهن.

وأفادت مصادر مطلعة، أن الضحايا الأربعة اللواتي، تم العثور عليهن في حالة نفسية سيئة، استيقظن كعادتهن باكرا، حوالي الساعة السادسة صباحا، وخرجن إلى “الموقف” للبحث عن فرص عمل في المجال الفلاحي، وفجأة توقفت من القرب منهن سيارة من نوع “رونو ترافيك” وعلى متنها ثلاثة أشخاص، أبدوا رغبة في البحث عن عاملات فلاحيات للعمل بإحدى الضيعات المجاورة.

وأضافت مصادر متطابقة، أن الضحايا انتابتهن شكوك أول الأمر، لكن تحايل أحد المجرمين أوهمهن بأنه عامل فلاحي تم اختياره للعمل في الضيعة، وأقنعهن بصدق نوايا أفراد العصابة الذين حبكوا تفاصيل حيلة انطلت على العملات، اللواتي امتطين السيارة أملا في الحصول على مبلغ مالي مقابل عملهن الشاق.

وبعد أن اقتحمت السيارة غابة زيتون غير البعيدة على أحد الأحياء الشعبية بأولاد عياد، وخلا الفضاء لأفراد العصابة، شرع أفراد العصابة في تهديد الضحايا بواسطة أسلحة بيضاء لزرع الرعب في نفوسهن، أملا في استسلامهن لرغباتهم الجنسية.

وبعد أن توقفت السيارة في مكان غير بعيد عن أحد التجمعات السكانية، شرع المتهمون في تنفيذ خطتهم، معتقدين أنهم استفردوا بالضحايا بعيدا عن أنظار السكان، إذ شرعوا في تجريد الضحايا من ملابسهن بعد تهديدهن بأوخم العواقب، بالاستعانة بأسلحة بيضاء ما خلق جوا من الخوف والارتباك لدى الضحايا اللواتي أطلقن صرخات النجدة.

وأمام جو الهرج الذي أحدثته الضحايا، وفي غفلة من الجناة، تمكنت إحداهن من الإفلات من قبضتهم، وأطلقت ساقيها للريح ملتمسة النجاة من جحيم غير منتظر، وشرعت في الصراخ وطلب النجدة، ومن حسن حظها أن صراخها تناهى إلى سمع أحد المارة الذي أبلغ بدوره مجموعة من السكان، واتصلوا بدورهم برجال الأمن الذين أخبروا أقرب فرقة أمنية من الدراجين بالجريمة، وفي لمح البصر وصل الدراجون إلى مسرح الجريمة واستطاعوا إنقاذ الضحايا وتخليصهن من الجناة.

وأسفر تدخل فرقة الدراجين، عن إيقاف متهم ظل رفقة ضحيته التي جردها من ملابسها ملتمسا منها تحقيق رغبته الجنسية رغم استعطاف الضحية له، وتأكيدها أنها فضلت العمل الشاق بدل ممارسة الرذيلة، وواصلت العناصر الأمنية تدخلها الناجح، وتمكنت من إيقاف متهم ثان احتمى بأغصان شجرة زيتون كثيفة رغبة في النجاة، لكن محاولته باءت بالفشل، إذ تم تصفيده ونقله بمعية رفيقه إلى مخفر الشرطة لتعميق البحث معهما، في حين استغل المتهم الثالث فرصة انشغال عناصر الأمن بملاحقة أفراد العصابة، وفر إلى وجهة مجهولة، لكن يقظة المحققين عجلت بإيقافه، بعد أن تم تحديد مكان اختبائه في ظرف وجيز، ليتم وضع حد لأفراد العصابة الذين خلقوا الرعب في نفوس سكان أولاد عياد ببني ملال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى