ثقافة وفن

بلاغ صحافي

 تنظم جمعية الأوركيد بمدينة بني ملال ملتقى الأوركيد للمسرح بتعاون مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة بتادلة أزيلال تحت شعار “مسرحيون من أجل المسرح” خلال الفترة الممتدة من 11 إلى 14 شتنبر/ أيلول 2014.

وبالمناسبة يقول المدير الفني للملتقى سعيد غيدَّى عن هذه التظاهرة الفنية الأولى من نوعها بالمدينة، ” إن الفكرة المعيار التي على أساسها تم بناء حلم تنظيم ملتقى الأوركيد، هو سعينا الجدّي إلى تأسيس فعل ثقافي جادّ ملتزم وهادف، يقوم على خلق وعي جماعي وجمعيّ من خلال مسرحٍ وفنون حيّة أخرى تنطلق من جوهر قضايا الإنسان الراهن وجعلها نُصب أعيننا، فالفن إيمان وقناعة بضرورة التغيير والمساهمة الحقيقية في بلورة الفكرة إلى مشروع فني بالأساس، ينخرط فيه الجميع دون اقصاء أو تمييز، والأوركيد أخذت على عاتقها هذه المسؤولية التاريخية، نحن لسنا في نهاية المطاف إلى نتاج تراكمات فنية سبقتنا، لكننا لا يمكن أن نكون ورثة لأي إرث في المقابل، بقدر ما نسعى إلى خلخلة مياه آسنة وتحريكها بقوة حتى نتمكن من إعادة بناء الفعل الفني الذي ينحاز إلى الإنسان وهمومه اليومية وتطلعاته وآماله، بعيدا عن فن الامتطاء والمتاجرة والممارسة الضيقة. إن شباب الأوركيد لديه من الوعي الكافي ما يؤهله للتأطير والتأثير في المجتمع، من خلال مواده الفنية ذات القيمة الجمالية والفنية، وملتقى الأوركيد للمسرح جعلنا من شعاره “مسرحيون من أجل المسرح”، أي ممارسون من أجل قضية فنية إنسانية محضة، دون مزايدة أو لغو أو طوباوية.”

ويعرف برنامج الملتقى موادا متنوعة حيث خُصصت فترات الصباح للورشات التكوينية الورشة الأولى حول تقنيات الإضاءة يؤطرها الفنان المسرحي أنس افيتح، وورشة حول إعداد الممثل يشرف عليها الفنان والمخرج حمزة بولعز والماستر كلاس حول تقنيات الارتجال تؤطرها الفنانة المتألقة وأستاذة التعليم الفني حسنة طمطوي وهي من مواليد مدينة بني ملال، وتشهد فترات المساء عروضا مسرحية لأبرز الأعمال الناجحة وطنيا، وتشارك فرقة الفرجة للجميع من مدينة طنجة بمسرحيتها “عمشُوطة” المقتنبسة من نص “آلة دفع الحساب” للكاتب ماتي فيزنيك والتي تشخصها الفنانة المتألقة جليلة التلمسي وهو نوع من الفن الذي يطلق عليه اسم “مسرح المقهى” تصور وإخراج حمزة بولعز.

من تيط مليل بالدار البيضاء، تشارك فرقة الكواليس للمسرح برائعتها “تالْ فِين” التي حازت على عشرات الجوائز الوطنية الكبيرة، آخرها الجائزة الكبرى لمهرجان ولاد تايمة الوطني متم السنة الدراسية، “وهي مسرحية تدور قصتها الكوميدية حول شعيبة وعلال والعوني جمعتهم الظروف في كوكب المريخ، القاسم المشترك هو الهروب والاختباء خوفا من المستقبل، تنشأ بينهم علاقة وهمية تخلق الصراع الدرامي في المسرحية يتهم كل واحد منهم الآخر أنه هو السبب في كل ما يحدثّ، مع مرور الوقت يحاولون الخروج والرجوع إلى كوكبهم الأرض لكن “السيستيم العالمي” يحول دون ذلك” تشخيص أنس افيتح وعبد العالي الزوهيري وعشيق عبد الفتاح كتبها وأخرجها الأستاذ عشيق عبد الفتاح، وبمناسبة مشاركتهم في ملتقى الأوركيد للمسرح بمدينة بني ملال قال عبد الفتاح عشيق: ” شرف لنا أن نكون من المشاركين في تأسيس ملتقى الأوركيد الأول للمسرح وندعم هذه التجربة الشابة من أجل ممارسة مسرحية تؤسس للفعل المسرحي الهادف والجاد يُعرّف بمدينة بني ملال ثقافيا، ونشكر جمعية الأوركيد على إختيار فرقة الكواليس للمشاركة وتمثيل مدينة الدار البيضاء – تيط مليل”.

وبمسرحيتها الناجحة “سوالف الكْمرة” تشارك فرقة لبساط للمسرح من مدينة بنسليمان، وهي مسرحية حصدت عشرات الجوائز الوطنية الكبرى كتب نصها وأخرجها الأستاذ محمد حتيجي، وهي مسرحية  ” تدور أحداثها في مؤسسة خيرية حيث تلتقي نماذج بشرية تعيش على الهامش بعد انتهاء مدة صلاحيتها والاستغناء عنها من طرف المجتمع، مما يخلف معانات نفسية، لكن هذا الوضع الاضطراري سيدفع بهم إلى خلق تآلف فطري من أجل التعبير عن نظرتهم إلى الحياة التي ليس لهم الحظ منها إلا مناجاة القمر كأيقون ينير طريقهم المظلمة أو بالأحرى ينير البصيرة العمياء” شخص هذا العمل كل من الفنانة المتألقة مونية لمكيمل وعادل نعمان ورشيد العسري وتوفيق الغياط.

وستُشارك فرقة الأوركيد بمسرحِيتها الجدِيدة “لن أنساك أيتّها العقارب” تشخيص ونصّ للأستاذ الباحث المسرحي عادل اضريسي، وهي مونودراما تناقش صراع الحب والكره والسلام والحرب، أخرجها المسرحي نبيل البوستاوي.

وسيعرف الملتقى أيضا أمسيات موسيقية لفرق شبابية من المدينة، وهو الأمر الذي ارتأت إدارة الملتقى إلى الوقوف عليه بجدية، وذلك ايمانا وتحفيزا لكل المواهب التي تزخر بها المدينة، وكذلك حفلا لتوقيع إصدارين للزجال المغربي المتألق كمال الإدريسي “الزيتونية وحب الرمان” و”عاشقة خادم”.

ولأول مرة سينظم حفل الاختتام الأحد بقصبة عين أسردون السياحية، مساءً، حيث سيكون للجمهور الفني موعد مع عروض لفنون الشارع، عرض مشترك “باش جاي باش داير لفرقة الكواليس من تيم ليل –الدار البيضاء وعرض الألعاب النارية لفرقة الأوركيد ببني ملال، بالإضافة إلى وصلات موسيقية متميزة.

ملصق الملتقى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى