أراء وكتاب

تفشي أمراض القرحة المعدية في شهر الصيام لعدم التزام المرضى بنصائح الطبيب

تناول أدوية مسكنة لألم الحموضة لا يبعد خطورة الإصابة بسرطان المعدة

تفرض الطقوس الرمضانية على مرضى الجهاز الهضمي عادات مغايرة وغير مألوفة في شهر رمضان ما يحدث مضاعفات خطيرة على صحة المرضى، بل  تؤدي أحيانا إلى نتائج كارثية، تستدعي تدخلا طبيا عاجلا لإنقاذ حياة المريض ووقف تداعيات الوعكة الصحية.

ويزيد جهل المرضى ببعض أنواع أمراض الجهاز الهضمي التي تظهر فجأة في شهر رمضان من خطورة تداعيات المرض الذي يكون في حالة كمون، ما يتسبب في مشاكل صحية تكون كارثية على المريض.

ويؤكد الدكتور المصطفى اضريسي اختصاصي في جهاز أمراض الجهاز الهضمي ببني ملال على ضرورة اليقظة والحذر في شهر رمضان، تفاديا لمخاطر يمكن أن تتهدد صحة المريض في حالة إهمالها.

* ما الدوافع التي ترغم مرضى الجهاز الهضمي على عيادتكم في شهر رمضان؟

– يقبل عدد من مرضى الجهاز الهضمي على عيادة الطبيب المختص من أجل الكشف عن مرض القرحة المعدية إثر اشتداد الألم بعد صيام رمضان والتوقف عن الأكل ساعات طوال، بعدما كان المريض يقبل على تناول مأكولات بين الوجبات خلال أيام إفطاره، ليخفف عنه شدة الألم وتقليل الآثار الجانبية لقرحة المعدة، بل إن بعض المرضى يحملون في جيوبهم مثلا (الحمص، أو اللوز ..) لتسكين ألم الجوع بين الفينة والأخرى، لكن يتعذر على المريض في شهر رمضان تناول الوجبات نهارا ما يساهم في مضاعفة آلامه، ويتعرض المريض لمضاعفات تتمثل في تقيؤه الدم أو حصول ثقب في جدار المعدة أو انسداد المريئ، وبالتالي يتعرض لمضاعفات صحية خطيرة أخرى تستدعي جراحة مستعجلة.

* هل هناك حالات أخرى تساهم في ظهور قرحة المعدة خلال شهر رمضان؟

– توجد حالات أخرى تساهم في ظهور قرحة المعدة، وترتبط بفقر الدم أو نقض في وزن المريض الذي يشعر المريض بآلام خفيفة في معدته، وبمجرد الاستعانة بالمنظار الداخلي يتمكن الطبيب من تحديد خطورة المرض بسهولة .

* أين تكمن خطورة مرض قرحة المعدة في شهر رمضان؟

– تتجلى خطورة مرض قرحة المعدة في مضاعفاتها الصحية على المريض، إذ ينجم عنها سرطان المعدة إن لم تتم معالجته في الوقت المناسب، لذا ينبغى على المرضى ألا يستعملوا مسكنات الألم دون استشارة طبية في حال وجود قرحة معدية للحد من خطورتها.

وأذكر أنه في السنوات الأخيرة لوحظ أن مرض قرحة المعدة الذي يظهر بشكل مفاجئ بسبب أو بدونه، بدأ يعرف تناقصا ملحوظا لأن المرضى يستعملون الأدوية المناسبة التي يصفها لهم الأطباء المعالجون، وعليه أنصح المريض بضرورة الكشف المبكر لقرحة المعدة التي تظهر في شهر رمضان، كما أنصح بعدم استعمال دواء الإسبرين والأدوية المضادة لالتهاب المفاصل لأنها تساهم في مضاعفات تداعيات المرض.

* ما هي الأسباب التي تساهم في تفشي أمراض الجهاز الهضمي في شهر رمضان؟

–  من بين أسباب قرحة المعدة والإثنا عشر، توجد جرثومة يطلق عليها العلماء ” هيليكو باكتير بيلوري” ويتأكد الطبيب من وجودها عبر الفحص بجهاز المنظار الداخلي، وأخذ عينات من جدار المعدة، حتى يتمكن الطبيب من وصف المضادات الحيوية، وكذا الدواء المناسب للتقليل من حموضة المعدة التي تتضاعف لدى بعض المرضى.

* ما هي النصائح التي تقدمها لمرضى الجهاز الهضمي في شهر رمضان؟

– أنصحهم بعدم التدخين واجتناب استعمال مادة الأسبرين وكافة الأدوية المضادة لالتهاب المفاصل، لأنها تشكل خطورة على صحة المريض الذي ينبغي عليه استشارة الطبيب قبل تناولها. أما المرضى المصابون بقرحة المعدة، فيجب عليهم تناول أدوية مضادة لقرحة المعدة طيلة شهر رمضان ،وأسبوعا قبل وبعد رمضان تفاديا لمضاعفات صحية مفاجئة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى