وطنية

خصوم المغرب يتلقون صفعة جديدة في البرلمان الأوربي

وكالات
تلقى خصوم المغرب بالبرلمان الأوروبي صفعة جديدة، مساء أمس الاثنين الماضي بستراسبورغ، بعد أن رفضت المؤسسة البرلمانية التعديلات التي كانوا يعتزمون إدخالها على مشروع تقرير، يتعلق بحقوق الإنسان في العالم وسياسة الاتحاد الأوروبي في هذا المجال.
وسارع النواب الأوروبيون إلى رفض هذه التعديلات، الملفوفة بادعاءات معادية للمغرب، سيما ما يتعلق منها بالأقاليم الجنوبية، إذ قدمها أشخاص يضمرون حقدا دفينا للمغرب ويتوقون لنسف العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والمملكة الشريفة.
وينضاف الفشل الذريع الذي حصده أعداء المغرب بعد أيام قليلة من نشر تقرير المكتب الأوروبي لمحاربة الغش حول تحويل المساعدات الإنسانية في مخيمات تندوف فوق التراب الجزائري، والذي عرت خلاصاته التوجهات المافيوية لميليشيات الانفصاليين، التي انكشفت أمام مجتمع دولي صدمته فظاعة الأكاذيب.
وأعرب رئيس اللجنة البرلمانية المشتركة المغرب-الاتحاد الأوروبي، السيد عبد الرحيم عتمون، عن ارتياح أعضاء اللجنة لنجاح عملهم لدى زملائهم في البرلمان الأوروبي.
وأضاف أن نتيجة هذا التصويت باللجنة يعتبر نصرا جديدا للمغرب، لكن عليه أن يبقى يقظا لمواجهة كافة المناورات التي تستهدف متانة العلاقات القائمة بين المملكة والاتحاد الأوروبي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى