حوادث

شاب بقرية أدوز يفصل رأس والدته عن جسدها بعد إصابته بنوبة هيستيريا

أقدم شاب يبلغ من العمر 30 سنة يقطن بقرية أدوز التي تبعد بحوالي 8 كيلومترات عن مدينة بني ملال فجر الخميس الجاري، على ذبح والدته التي تبلغ من العمر 73 سنة وفصل رأسها عن جسدها بعد أن انتابته نوبة هيستيرية انتهت بمشهد درامي أرعب قلوب من عاين جثة الضحية.

وتدخلت عناصر الدرك الملكي لتاكزيرت بتنسيق مع القيادة الجهوية لإيقاف الجاني الذي كان يرغب في الهروب إلى وجهة مجهولة بعد اقترافه جريمته الشنيعة، وتم اقتياده إلى مقر السرية، في حين نقلت جثة الضحية إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي ببني ملال لإجراء تشريح طبي.

وأفادت مصادر مطلعة أن مرتكب الجريمة كان يعيش اضطرابات نفسية ويخضع لعلاجات طبية سابقة، وكان كثير الإلحاح على والدته لتمده بالمال الذي يصرفه في أموره الشخصية، لكن رغبته الجامحة في تحصيل المال وصد الأم طلباته دفعه لاقتراف الجريمة بعد أن انتابته موجة غضب لم تحل نداءات والدته وطلبها النجدة من تنفيذ حكم الإعدام في حق احد أصوله.

وسبق لأحد المهاجرين بأولاد بركات بالجماعة القروية حد بوموسى قبل أسابيع  أن قتل والديه بعد أن فصل رأس والدته إلى شطرين باستعمال أداة حادة، فضلا عن طعن ابن أخته بسكين لكنه لم يصبه في مقتل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى