رياضة

فريق رجاء بني ملال يراهن على تحقيق العودة إلى البطولة الاحترافية

الفريق يراهن على ضم مجموعة من اللاعبين المحليين لتحقيق الاستقرار

تعاقد فريق رجاء بني ملال معاللاعب الدولي السابق أحمد نجاح مدربا جديدا، خلفا لمحمد الأشهبي الذي التحق بشباب الريف الحسيمي  مساعدا للمدرب بعدما عجز في تحقيق الصعود والعودة للبطولة الاحترافية.

ويمتد العقد المبرم مع المدرب موسما واحدا قابلا للتجديد ، فضلا عن إشرافه على مسار الفئات الصغرى والبحث عن المواهب الكروية من المنطقة بدل اعتماد سياسة جلب اللاعبين تستنزف  ميزانية الفريق دون مردودية.

يجيب أحمد نجاح عن تساؤلات محبي فريق رجاء بني ملال، الذي بدأ متعثرا بحصده هزيمة مذلة أمام فريق يوسفية برشيد برسم إقصائيات كأس العرش، مؤكدا أنه يأمل في تحقيق العودة إلى قسم الصفوة، رغم أن أصوات تشكك في مؤهلات الإدارة التقنية التي لن تستطيع تكوين فريق قادر على مجاراة إيقاع بطولة القسم الوطني الثاني.

ـ أين وصلت استعدادات فريق رجاء بني ملال؟

لا يخفى على المتتبعين الرياضيين، أن مجموعة من اللاعبين غادروا رجاء بني ملال بعد انتهت عقودهم مع الفريق، ما ترك فراغا كبيرا في تشكيلة الفريق الذي أشرف على تدريبه وخلق متاعب مؤقتة، سيتغلب عليها بعد مرور أربع أو خمس دورات، علما أنني أضع اللمسات الأخيرة للتشكيلة النهائية بعد إخضاع مجموعة من اللاعبين للتجربة.

ـ ما هي خياراتك الجديدة لتشكيل فريق قوي ؟

ما زال فريق رجاء بني ملال، يبحث عن تشكيلة قوية لمواجهة تحديات بطولة القسم الوطني الثاني،  بعد أن غادره مجموعة من اللاعبين إلى فرق منافسة، تاركين فراغا واضحا سيما في خط الهجوم، ولسد الفراغ استقدم  الفريق مجموعة من اللاعبين في انتظار انتدابات أخرى (حمزة الشطبي، بلمجذوب، النقاش، مصرواي…) وآمل أن ينتدب  الفريق مجموعة أخرى مازالت تحت التجربة، ويتعلق الأمر باللاعبين (فاتيحي القادم من الكوكب) فضلا عن انتداب لاعبين آخرين (ماداسار لاعب إيفواري قادم من اتحاد طنجة، وأعراب من فريق الرجاء البيضاوي، موسي من مولودية وجدة، وطارق لعب سابقا لفريق رجاء بني ملال سابقا)

ـ يشكو الفريق ضعف اللياقة البدنية بسبب غياب معد بدني، كيف تبرر غيابه؟

لم يبد لاعبو فريق رجاء بني ملال، أي ضعف في لياقتهم البدنية خلال مواجهتهم الأخيرة لفريق يوسفية برشيد، وأؤكد أننا لعبنا بندية 120 دقيقة بعد بلوغ الفريقين الشوطين الإضافيين، دون أن ينال العياء لاعبي الفريق، سيما الذين خاضوا التداريب منذ انطلاق الاستعدادات، في حين أصيب بعض اللاعبين الذين لم يتدربوا مع الفريق بالإرهاق، علما أن لاعبي يوسفية يوسفية أبانوا عن تجربة كبيرة، بعد أن خاض الفريق معسكرات إعدادية مبكرا، فضلا عن ضمه مجموعة من اللاعبين المنتدبين من فريق الرجاء البيضاوي على سبيل الإعارة.

ـ لماذا يرفض أحمد نجاح الاستعانة بخدمات معد بدني ومدرب حراس مرمى ؟

إني أرحب بخدمات معد بدني ومدرب حراس المرمى، لكن شريطة أن يتحدر من جهة تادلة أزيلال، لأن جميع المدربين الذي أشرفوا على تدريب فريق رجاء بني ملال، استعانوا بخدمات طاقم تقني اختارونه وفق مزاجهم، ولم يحدث أن فرض الفريق على مدرب ما الاشتغال طاقم تقني من اختياره، وبما أني انتمي إلى جهة تادلة أفضل أن يكون الطاقم الذي يود الاشتغال معي من أبناء الجهة التي تزخر بالعديد من الطاقات التي تتوفر على تجربة كبيرة في مجال التدريب والإعداد البدني، وأشير على سبيل الذكر لا الحصر ( لطفي، مصطفى عكيف، صالح بن عزوز، سعيد الغربي…) وهي أسماء لن تكلف الفريق مبالغ مالية مهمة، ولها غيرة كبيرة على فريق رجاء بني ملال.

ـ ما هي آفاق فريق رجاء بني ملال بعد البداية غير المطمئنة ؟

رغم الإكراهات التي تمليها بداية الموسم الرياضي ، أراهن على تشكيل فريق قوي ينافس لتحقيق الصعود إلى القسم الوطني الأول، ولن تتبدى ملامح الفريق الذي أنشده إلا بعد مرور خمس دورات على الأقل، وسأعمل جاهدا على اختيار أجود اللاعبين لضمان الاستقرار للفريق، وفي حالة عدم تحقيق حلم جماهير الفريق، لا قدر الله، ستكون تركيبة فريق رجاء بني ملال تتشكل من أكثر من 80 في المائة من اللاعبين المحليين، بهدف منح الاستقرار للفريق الذي يظل يعاني مشاكل مادية مع بداية كل موسم رياضي، حتى لا نكرر تجربة الموسم الماضي الذي انطلق بتحقيق نتائج جيدة، لكن سرعان ما تبخرت أحلام محبي الفريق.

أجرى الحوار: سعيد فالق (بني ملال)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى