أخبار جهوية

مطار بني ملال يستقبل أول طائرة قادمة من إيطاليا وعلى متنها مسافرون من أبناء الجهة

استقبل مطار بني ملال، أمس الاثنين، أول رحلة جوية ربطت بين مدينة ميلانو الإيطالية و بني ملال، التي كانت تقل على متنها مجموعة من الركاب الذين علتهم الفرحة بعد أن وطئت أقدامهم المطار الدولي لبني ملال.

وكان في استقبال المسافرين، الذين عبروا عن سعادتهم، والي الجهة محمد فنيد ورئيس المجلس الجهوي صالح الحمزاوي، ورئيس المجلس البلدي لبني ملال أحمد شد وشخصيات مدنية وعسكرية.

وأوضح عبد العالي كريم مدير المطار، أن رحلة الهبوط ليوم الإثنين كانت أول رحلة في تاريخ المطار الذي استقبل أول طائرة قادمة من مدينة ميلانو الإيطالية وعلى متنها ما يقارب 80 مسافرا من أبناء المنطقة الذين كانت عائلاتهم في انتظارهم بعدما كانت تقطع مسافات طويلة لاستقبالهم بمدينة البيضاء أو مراكش.

وأضاف، أن الشركة المغربية للطيران برمجت ثلاث رحلات أسبوعية أيام الإثنين و الخميس والسبت، وستربط بين مطار “مالبينسا” بميلانو ومطار بني ملال ، إذ وصلت أول طائرة إلى مطار بني ملال في السادسة الخامسة حسب التوقيت المحلي المغربي.

كما ستبرمج رحلات جوية إلى مطار بني ملال بعد أن تقدم شركات أخرى عروضها ليستقبل المطار رحلات متعددة ومن كل أنحاء العالم، إذ سيستقبل مطار بني ملال سنويا ما بين 150 ألف و200 ألف مسافر من كل الجنسيات.

ويأتي هذا الربط الجوي الجديد بين إيطاليا والمغرب بهدف الاستجابة للطلب المتزايد للمغاربة المقيمين في إيطاليا، سيما المهاجرين المتحدرين من جهة تادلة أزيلال بني ملال والفقيه بن صالح خاصة.

ويستهدف المطار الذي دشنه جلالة الملك أخيرا، النهوض بقطاع السياحة  في المناطق الوسطى من المغرب. كما يندرج إنشاؤه في  إطار استراتيجية تطوير شبكة  شركة  الطيران التي انفتحت على مجموعة من المدن المغربية.

وأضاف، أن إنشاء مطار بهذا الحجم  ببني ملال، يأتي في إطار الجهود المبذولة لفك العزلة و تحسين الولوج إلى جهة تادلة أزيلال مع تمكينها من تنمية شاملة  متوازية ومستدامة. كما سيمكن هذا المطار  الواقع على بعد ثمانية كيلومترات عن مدينة بني ملال من تطوير حركة النقل الجوي الدولي مع البلدان الأوروبية  التي يستقر بها العديد من المهاجرين المغاربة أبناء منطقة بني ملال و خريبكة و خنيفرة و أزيلال والتي يفد منها السياح  كذلك، فضلا عن تطوير السياحة الرياضية التي يعتبر مطار بني ملال، أحسن المناطق في العالم  لرياضة القفز بالمظلات، إذ يفد إليها سنويا العديد من الأبطال والسياح من مختلف بقاع العالم للاستمتاع بمناظر المدينة وممارسة رياضة القفز بالمظلات.

كما تم تزويد هذه المحطة الجوية الجديدة (1500 متر مربع) التي تبلغ طاقتها 150 ألف مسافر في السنة بتجهيزات تكنولوجية حديثة، تستجيب للمعايير الدولية المعمول بها في مجال الأمن و السلامة  الجوية و جودة الخدمات في مجال الطيران.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى