حوادث

ولاية أمن بني ملال تشدد الخناق على مروجي الخمور والمخدرات

هي حرب لا هوادة فيها، تلك التي تشنها مصالح ولاية أمن بني ملال على ترويج الخمور والمخدرات، مقاربة زجرية تعتمدها مصالح الشرطة ببني ملال للحد من هذه الآفة الاجتماعية التي تتعدد انعكاساتها وأثارها السلبية على الشباب واليافعين، فقد تمكنت مصالح الشرطة بهذه المدينة يوم 27 من الشهر الجاري خلال عمليتين نوعيتين من وضع حد لنشاط ثلاثة أشخاص من مروجي الخمور والمخدرات.

العملية الأولى تمت بحي النخيلة ببني ملال تم خلالها إيقاف امرأة تتاجر في مسكر ماء الحياة حيث تم حجز من داخل منزلها أزيد من 40 لتر من هذه المادة كما تبين من خلال البحث والتحري معها أنها مبحوث عنها في قضايا مماثلة.

العملية الثانية أسفرت عن إيقاف شابين بطريق الفقيه بن صالح وبحوزتهما ما يفوق 800 قنينة من الجعة و 100 قنينة من الخمر الأحمر كانا يحاولان إدخالها إلى مدينة بني ملال من أجل ترويجها.

هذا وتشير المعلومات التي نتوفر عليها أن شرطة ببني ملال قامت بتقديم الأ ظناء إلى النيابة العامة بعد الأبحاث التي باشرتها معهم بعد استيفاء إجراءاتها القانونية.

وحسب المتتبعين، فإن هذه العمليات النوعية وغيرها من القضايا الهامة التي تمكنت شرطة بني ملال من معالجتها بالفاعلية والنجاعة اللازمتين، هي نتيجة لسلسلة من التدابير والإجراءات التي سبق أن اتخذتها قيادة ولاية أمن بني ملال لإستباق الجريمة ومحاربتها في أوكارها، وهو ما يعكس أيضا الديناميكية السريعة التي أصبحت تطبع سير مختلف المصالح التابعة لها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى