رياضة

أحمد نجاح ينفصل وديا عن فريق رجاء بني ملال

انفصل المكتب المسير لفريق رجاء بني ملال عن أحمد نجاح وديا، بعد أن تعذر استمرار المدرب على رأس الإدارة التقنية للفريق، لاختلاف رؤى الطرفين وتمسك كل طرف بوجهة نظره.

وبعد مفاوضات عسيرة وتدخل أطراف قربت بين وجهات نظر الجانبين، حصل المدرب أحمد نجاح على مبلغ مالي قدره 120 ألف درهم مقابل فسخ عقده الذي يمتد سنة كاملة، علما أن قيمة العقد بلغت ما يفوق 22 مليون سنتيم.

وصرح عبد الصادق بودال رئيس فريق رجاء بني ملال للصباح الرياضي، أن الفريق تعاقد رسميا مع المدرب منير جعواني للإشراف على تدريب رجاء بني ملال سنة قابلة للتجديد، بأجرة شهرية 50 ألف درهم.

وتمنى عبد الصاق بودال، مسيرة رياضية موفقة للمدرب أحمد نجاح الذي استطاع، في ظرف وجيز، أن يشكل معالم الفريق بعد أن غادره مجموعة من اللاعبين المتميزين الذين تركوا فراغا كبيرا انعكس سلبا على مستقبل الفريق.

وأكد أحمد نجاح أنه تعاقد مع المكتب المسير السابق بأجر زهيد، لتدريب فريق رجاء بني ملال الذي كان يفتقد إلى كل المقومات، بل باشر تداريبه في أجواء حارة مع مجموعة من اللاعبين لتشكيل نواة صلبة الفريق، بعد أن غاره مجموعة من اللاعبين المتميزين، ولم يرهق ميزانية الفريق بإجراء معسكرات إعدادية خارج المدينة، أملا في انتداب لاعبين أكفاء والاعتماد على طاقات محلية تعيد للمدينة أمجادها.

وأضاف أنه تعاقد مع الفريق أملا، في الحفاظ على مكانة رجاء بني ملال ضمن بطولة القسم الوطني الثاني، مع إعداد مجموعة من اللاعبين المحليين أو المنتمين إلى جهة تادلة، لتشكيل نواة صلبة دائمة تضمن للفريق استمرايته، لكن المكتب المسير الحالي كانت له وجهة نظر أخرى، بمراهنته على انتداب لاعبين متميزين، ما يساهم في استنزاف مالية الفريق التي تشكو خصاصا واضحا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى